30 قتيلاً فلسطينياً.. رئيس الأركان الإسرائيلي: حماس ستدفع ثمناً باهظاً

تعهد رئيس الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي، في مؤتمر صحافي، ليل الثلاثاء، بتوسيع العمليات في غزة، وقال إن "حماس ستدفع ثمنا كبيرا".وأضاف أن " غاراتنا استهدفت قيادات حماس والبنية التحتية في غزة".وشدد

30 قتيلاً فلسطينياً.. رئيس الأركان الإسرائيلي: حماس ستدفع ثمناً باهظاً
تعهد رئيس الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي، في مؤتمر صحافي، ليل الثلاثاء، بتوسيع العمليات في غزة، وقال إن "حماس ستدفع ثمنا كبيرا". وأضاف أن " غاراتنا استهدفت قيادات حماس والبنية التحتية في غزة". وشدد رئيس الأركان الإسرائيلي على مواصلة "استهداف مخازن الأسلحة وأماكن تصنيعها في غزة". ومن جانبها، ذكرت وزارة الصحة في غزة، أن حصيلة الضحايا في القطاع ارتفعت إلى 30 قتيلا بينهم 10 أطفال و203 إصابات. هذا ونفذت مقاتلات إسرائيلية قصفا جديدا لأهداف في قطاع غزة، شملت برجا ومبنى كان يستخدم مخزنا للأسلحة والذخائر، ليل الثلاثاء، فيما طالب حزب الليكود الإسرائيلي بتصفية كل قادة حماس في غزة. ونقل مراسل "العربية" عن مصادر إسرائيلية، نشوب حريق في مجمع نفط جنوب عسقلان بعد استهدافه بصاروخ من غزة. وأشار المراسل إلى أن حصيلة الضربات الصاروخية على تل أبيب وضواحيها بلغت قتيلة و26 جريحا. وفي وقت سابق، أعلنت إسرائيل وقف كافة الرحلات من وإلى مطار بن غوريون بسبب الوضع الأمني، ثم عادت ورفعت الوقف بعد عدة ساعات. وقال الجيش الإسرائيلي إنه سيشن غارات جوية موسعة على قطاع غزة. واستهدف صاروخ من حماس مبنى في ضاحية هولون في تل أبيب، واصاب 3 بجروح متوسطة، كما ضرب صاروخ آخر حافلة في تل أبيب. وأوضح الجيش الإسرائيلي أن نظام القبة الحديدية الدفاعي في عسقلان واجه خللا فنيا وتم إصلاحه. وأعلن عن مقتل إياد فتحي قائد منظومة الصواريخ المضادة للدروع في حركة "حماس".. كما حذرت إسرائيل من الاقتراب من أي مواقع تحتوي على وسائل قتالية لحماس. وذكرت مصادر إسرائيلية أن 80 مقاتلة تشارك بالغارات على غزة. وذكرت وكالة رويترز أن برجا سكنيا من 13 طابقا في غزة انهار بعد قصف إسرائيلي وتمت عملية إخلاء السكان. وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الثلاثاء بـ"تكثيف" الهجمات على حركة "حماس" بعد مقتل إسرائيليتين في هجومين صاروخين منفصلين انطلاقا من قطاع غزة. وقال نتنياهو في مقطع مصور وزعه مكتبه "نفذ الجيش منذ الأمس مئات الهجمات على حماس والجهاد الإسلامي في غزة (...) سنكثف قوة هجماتنا". وأضاف أن حماس "ستتعرض لضربات لم تكن تتوقعها". وأفادت مصادر ميدانية، أن أربعة قتلى على الأقل سقطوا نتيجة القصف الإسرائيلي. ووأعلن سابقا عن مقتل امرأتين إسرائيليتين نتيجة القصف الصاروخي من قطاع غزة الذي استهدف أسدود وعسقلان. وقالت إسرائيل إن المرأتين قتلتا تأثرا بجراح بسبب صاروخ أطلق على عسقلان. هذا وكشف الجيش الإسرائيلي أن القصف الذي استهدف شقة في قطاع غزة قضى على قائد الوحدة الصاروخية الخاصة لحركة الجهاد سامح عبد المملوك، إضافة إلى عدد آخر من عناصر الحركة. وأضاف بيان الجيش الاسرائيلي أن العملية أسفرت عن مقتل قائدين عسكريين آخرين. وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية قد ذكرت أن دفعةً كبيرة من الصواريخ تم إطلاقها من قطاع غزة باتجاه أسدود وعسقلان، مشيرة إلى إحصاء أكثر من ثلاثمئة صاروخ من الأمس وحتى اليوم. ووجه وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، الثلاثاء، بتعبئة 5 آلاف جندي من الاحتياط مع تصاعد الوضع في غزة، كما دعا قائد الجيش إلى تعزيزات في جنوب إسرائيل.. مؤكدا أن العملية العسكرية ستتوسع دون التقيد بالوقت. هذا وأعلنت حماس استهداف موقع لمقاتليها أثناء تجهيزهم لعملية ضد إسرائيل، فيما أعلن الجهاد الإسلامي مقتل اثنين من قادته في قصف إسرائيلي. وزارة الدفاع الإسرائيلية ذكرت أن دفعة كبيرة من الصواريخ تم إطلاقها من قطاع غزة باتجاه أسدود وعسقلان، وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن أكثر من 300 صاروخ تم إطلاقها من قطاع غزة من الأمس وحتى اليوم. ودوت صافرات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية القريبة من قطاع غزة مع إطلاق الصواريخ. وتواصلت الغارات الجوية على قطاع غزة، موقعة 25 قتيلاً، من بينهم 9 أطفال، كما أصيب أكثر من 100 فلسطيني وفق وزارة الصحة في غزة، حيث استهدفت الطائرات الإسرائيلية مبنى الإدارة المدنية في جباليا شمال القطاع تزامنا مع قصف من الزوارق الحربية غرب غزة، بحسب ما أفاد مراسل "العربية". في حين استمرت الفصائل الفلسطينية في إطلاق رشقات صاروخية تجاه البلدات الإسرائيلية المحيطة في قطاع غزة. وأفاد مراسل "العربية" بإصابة منزلين في عسقلان فيما أكدت مصادر طبية إسرائيلية بارتفاع عدد المصابين في عسقلان إلى 31 من بينهم واحد في حال الخطر، بحسب مصادر طبية إسرائيلية، حيث استقبل مستشفى عسقلان الجرحى. يأتي هذا في ظل جهود تبذلها القاهرة في محاولة للتوصل إلى وقف للنار بين الطرفين، فيما يترأس نتنياهو اجتماعا أمنيا بمشاركة وزير الدفاع، للبحث في المواجهة العسكرية على جبهة قطاع غزة. وتزامناً دارت في الحرم القدسي اشتباكات عنيفة بين الشرطة الإسرائيليّة وفلسطينيين خلّفت أكثر من 500 جريح، في تصعيدٍ للعنف غير مسبوق منذ سنوات. وكانت الحكومة الإسرائيلية المصغرة أعلنت أنها أعطت الضوء الأخضر لشن سلسلة غارات متواصلة على غزة، إلا أنها استبعدت العمل العسكري البري. وقال الجيش الإسرائيلي: "قصفنا 130هدفاً في قطاع غزة وجرى قتل 15 ناشطاً عسكرياً". وقال المتحدث باسم الجيش جوناثان كونريكس في تصريحات للصحافين "قصفنا 130 هدفا عسكريا، غالبيتها لحركة حماس"، مضيفا "وفقا لتقديراتنا، قتل 15 ناشطاً تابعين لحركة حماس والجهاد الإسلامي". وأضاف أنّه لغاية قرابة منتصف الليل بلغ عدد الصواريخ التي أُطلقت من قطاع غزّة على إسرائيل أكثر من 250 صاروخاً، اعترضت منظومة القبّة الحديدية المضادّة للصواريخ "عشرات" منها. كما كشف الجيش الإسرائيلي عن أن مقاتلاته ما زالت تشن هجمات على نفق تابع لحماس في القطاع، مشيراً إلى أن قواته استهدفت منصتي صواريخ وموقعين عسكريين. واشنطن قلقة الخارجية الأميركية، من جهتها، أكدت أنها قلقة من اتساع دائرة العنف في إسرائيل. المتحدث باسم الخارجية نيد برايس أفاد أن الأولوية على المدى القصير هي وقف التصعيد، ثم لعبُ دور وساطةٍ أميركي بين الإسرائيليين والفلسطينيين على المدى القريب، مشيرا لضرورة اتجاه جميع الأطراف إلى الهدوء وخفض التصعيد. أما ميدانياً، فقد كشفت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن أحياء ومناطق الثوري وبطن الهوى والرام وباب العامود شهدت مواجهات، وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت تجاه المواطنين. وقال شهود عيان، إن الشرطة الإسرائيلية أغلقت الشارع الرئيسي في حي الثوري بالقدس، كما أغلقت معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد في القطاع، حتى إشعار آخر. "حي الشيخ جرّاح" يذكر أن القدس الشرقية شهدت منذ أسابيع اضطرابات وأعمال عنف، أطلقها نزاع حول ملكية أراض في حي الشيخ جرّاح بنيت عليها منازل تعيش فيها أربع عائلات فلسطينية، تطالبها جمعية استيطانية بإخلائها. وأتت تلك الاضطرابات بعد أن قضت المحكمة المركزية في القدس بإخلاء عدد من العقارات الفلسطينية في الحي الذي أقامه الأردن لإيواء الفلسطينيين الذين هجّروا في العام 1948 ولديهم عقود إيجار تثبت ذلك. لكن المحكمة العليا ألغت أمس الجلسة التي كان مقرراً عقدها اليوم الاثنين، على وقع الاضطرابات الحاصلة. وكان المسجد الأقصى محورا رئيسيا لأعمال العنف التي شهدتها القدس خلال شهر رمضان، كما أثارت الاشتباكات قلقا دوليا.