واشنطن: حقوق الإنسان وراء الاعتراف بـ"إبادة" الأرمن

أكدت المتحدثة الإقليمية باسم الخارجية الأميركية، جيرالدين غريفث، أن "الاعتراف بـ"إبادة" الأرمن أتى بدافع احترام حقوق الإنسان".وقالت غريفث لـ"العربية" الأحد: "نركز على الاعتراف بـ"الإبادة"، ويبقى

واشنطن: حقوق الإنسان وراء الاعتراف بـ"إبادة" الأرمن
أكدت المتحدثة الإقليمية باسم الخارجية الأميركية، جيرالدين غريفث، أن "الاعتراف بـ"إبادة" الأرمن أتى بدافع احترام حقوق الإنسان". وقالت غريفث لـ"العربية" الأحد: "نركز على الاعتراف بـ"الإبادة"، ويبقى التعاون قائماً مع تركيا". كما أضافت أن "الرئيس جو بايدن سيلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هامش قمة الأطلسي". أول رئيس يذكر أن الرئيس الأميركي جو بايدن كان اعترف السبت بالإبادة الأرمنية، ليصبح بذلك أول رئيس للولايات المتحدة يصف مقتل 1.5 مليون أرمني على أيدي السلطنة العثمانية عام 1915 بأنه إبادة، في خطوة أثارت غضب تركيا التي استدعت السفير الأميركي احتجاجاً. وقال بايدن في بيان إن "الأميركيين يكرّمون جميع الأرمن الذين لقوا حتفهم في الإبادة (التي وقعت) قبل 106 أعوام من اليوم"، مضيفاً: "نحن نؤكد التاريخ. لا نفعل ذلك لإلقاء اللوم على أحد وإنما لضمان عدم تكرار ما حدث". وسرعان ما رد نظيره التركي رجب طيب أردوغان على الاعتراف، إذ اتهم في رسالة بعث بها إلى إلى بطريرك الأرمن في إسطنبول "أطرافاً ثالثة" بالتدخل في شؤون بلاده، فيما قال وزير الخارجية مولود تشاوش اوغلو إن تركيا "لا تتلقى دروساً من أحد حول تاريخها". استدعاء السفير ومساء السبت استدعى تشاوش أوغلو سفير الولايات المتحدة في أنقرة للاحتجاج على خطوة الرئيس الأميركي. أتى استدعاء السفير الأميركي بعد أن قالت وزارة الخارجية التركية: "نحن نرفض وندين بأشد العبارات البيان الذي أصدره رئيس الولايات المتحدة بشأن أحداث 1915". في المقابل، رحب رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان بالقرار التاريخي لبايدن معتبراً أنه "خطوة قوية جداً لصالح العدالة والحقيقة التاريخية". يشار إلى أن الرئيس الديمقراطي الذي وعد خلال حملته الانتخابية بالتحرك بشأن هذه المسألة، كان أبلغ نظيره التركي الجمعة بقراره هذا خلال محادثة هاتفية. وأعرب عن رغبته في "علاقة ثنائية بناءة مع توسيع مجالات التعاون والإدارة الفعالة للخلافات".