وارن بافيت يدق ناقوس الخطر.. 8 طرق للاستعداد

بعد ارتفاع معدل التضخم السنوي في الولايات المتحدة بنسبة 1.4% في يناير و1.7% في فبراير، بلغ في مارس سقفاً أكبر عند 2.6%، مما دفع بعض الخبراء، بما في ذلك "عرّاف أوماها" وهو اللقب الذي يشتهر به الشريك

وارن بافيت يدق ناقوس الخطر.. 8 طرق للاستعداد
بعد ارتفاع معدل التضخم السنوي في الولايات المتحدة بنسبة 1.4% في يناير و1.7% في فبراير، بلغ في مارس سقفاً أكبر عند 2.6%، مما دفع بعض الخبراء، بما في ذلك "عرّاف أوماها" وهو اللقب الذي يشتهر به الشريك المؤسس لشركة بيركشاير هاثاوي، وارن بافيت، إلى دق ناقوس الخطر بشأن ارتفاع الأسعار. قال بافيت في اجتماع المساهمين السنوي لشركة بيركشاير هاثاواي الأسبوع الماضي: "نشهد تضخماً كبيراً". وأضاف: "نبدأ برفع الأسعار، فيرفع الناس الأسعار علينا، ويتم قبولها". وتظهر البيانات الصادرة عن المحلل الاستراتيجي في دويتشه بنك، جيم ريد، أن الأميركيين العاديين يضعون في محركات البحث على الإنترنت كلمة "التضخم" بشكل متكرر، متخطياً ذلك أعلى مستويات البحث عنها منذ أكثر من عقد. وفيما يلي ثماني استراتيجيات يمكن أن تساعدك على تقليل القلق بشأن تأثير التضخم على أموالك، أو حتى تساعدك في التعايش مع التضخم، وفقاً لما أعده موقع "ياهوو فاينانس"، واطلعت عليه "العربية.نت". 1. زيادة قوة الكسب الخاص بك عندما يحدث التضخم، يمكنك التفكير في الأمر بطريقتين أساسيتين: الأولى هي أن الأسعار آخذة في الازدياد؛ والوجه الآخر هو أن الدولار الأميركي يفقد قيمته. وفي كلتا الحالتين يجب أن تنظر إلى الأمر من ناحية كسب المزيد من المال. فإذا كنت عاطلاً عن العمل حالياً أو كان معدل دخل الساعة الخاص بك منخفض، فعليك اقتناص وقت فراغك لتطوير مجموعة مهاراتك وتهيئة نفسك للحصول على راتب أكبر. 2. استثمر في سوق الأوراق المالية تاريخياً، دائماً ما تفوقت الأسهم على التضخم، مما يجعلها واحدة من أقوى وسائل التحوط ضده، حيث يمكنك استخدام التضخم لصالحك من خلال الاستثمار في قطاعات الاقتصاد التي قد تستفيد من ارتفاع الأسعار، مثل المواد الغذائية أو التكنولوجيا أو مواد البناء أو الطاقة. فجميع الشركات في هذه القطاعات دائماً ما تضع خطط لزيادة الأسعار مع توقعات ارتفاع معدل التضخم. 3. اقتناء المعادن الثمينة لطالما كانت المخاوف من التضخم جيدة للأصول الملموسة مثل الذهب والفضة، وهو الأمر الذي كان واضحاً من أداء كلا السلعتين خلال السنوات الخمس الماضية، حيث ارتفعت قيمة الذهب بنسبة 44% خلال تلك الفترة وزادت الفضة بنسبة تصل إلى 54%. ويمكنك الاحتفاظ بالمعادن الثمينة مباشرة عن طريق شراء العملات المعدنية أو السبائك، أو يمكنك اتباع نهج عدم التدخل والاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة التي تحتوي على الذهب والفضة الفعليين. 4. الاستفادة من سوق العقارات الملتهبة أثبتت العقارات أنها واحدة من أكثر أدوات الاستثمار طويلة الأجل موثوقية التي يمكنك القيام بها. فإذا كان شراء منزل خارج ميزانيتك، يمكنك الاستثمار في العقارات دون شراء ممتلكات خاصة بك عن طريق وضع أموالك في صندوق استثمار عقاري، أو ما يعرف بـ REIT. 5. الديون متغيرة العائد عدو فاحذره عندما يرتفع التضخم، ترتفع أسعار الفائدة بالتبعية لامتصاصه، فإذا كنت تحمل أي دين مرتبط بفائدة متغيرة، مثل رصيد بطاقة الائتمان أو رهن عقاري، فإن ارتفاع التضخم سيؤدي إلى ارتفاع رسوم الفائدة. 6. خفض ديونك إذا كنت تتحمل قدراً كبيراً من الديون، فإن إحدى الطرق التي أثبتت جدواها لخفض تكلفة دينك هي الحصول على ما يعرف بـ "قرض توحيد دين" منخفض الفائدة. من خلال تحويل كل ديونك عالية الفائدة إلى قرض واحد، سيكون من الأسهل بكثير وضع ميزانية حول دفعة واحدة لمقرض واحد بدلاً من عدة قروض. 7. خفض مصروفاتك بينما تبحث عن استثمار يتناسب مع التضخم، عليك أيضاً أن تخفض نفقاتك قدر المستطاع خاصة النفقات الدورية مثل أقساط التأمين، فحتى المليارديرات يفعلون ذلك، فلا تخجل! 8. ابق في الدورة لا يعتقد الجميع أن الارتفاع الأخير في معدلات التضخم هو علامة على أشياء مقبلة. وقد قال بافيت نفسه إن التضخم لا يبدو أنه يمنع العديد من الأميركيين من الإنفاق. وتابع: "الناس لديهم نقود في جيوبهم ويدفعون أسعاراً أعلى"، كما أخبر مؤيديه في بيركشاير هاثاواي في اجتماع الأول من مايو. لذلك إذا كنت مرتاحاً بدرجة كافية مع أموالك الحالية لاستيعاب الأسعار المرتفعة، فقد ترغب في تجاهل هذا الضجيج والاستمرار في فعل ما تفعله. فلا تتعلق الرفاهية المالية دائماً بخفض التكاليف، حيث يمكنك فقط تحقيق بعض الدخل الإضافي في سوق الأوراق المالية باستخدام أحد التطبيقات الشائعة عبر استثمار "فائض النقود" لديك.