هكذا سيغزو الذكاء الاصطناعي كواليس صناعة السينما

استخدمت العديد من الأفلام المؤثرات المرئية التي تعتمد على تكنولوجيا التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي لتصوير الأفلام، أو لإنشاء شخصيات رقمية ناجحة جماهيريًا.ولكن طرح الكثيرون من المهتمين بعالم صناعة

هكذا سيغزو الذكاء الاصطناعي كواليس صناعة السينما
استخدمت العديد من الأفلام المؤثرات المرئية التي تعتمد على تكنولوجيا التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي لتصوير الأفلام، أو لإنشاء شخصيات رقمية ناجحة جماهيريًا. ولكن طرح الكثيرون من المهتمين بعالم صناعة السينما تساؤلات عن مدى إمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي في جوانب أخرى من صناعة الأفلام. وكشفت ردود الخبراء والعلماء أن هناك الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها استخدام الذكاء الاصطناعي في صناعة السينما من الألف إلى الياء، أي في مراحل ما قبل الإنتاج وأثناء الإنتاج وحتى مرحلة ما بعد الإنتاج، وفقا لما جاء في تقرير نشره موقع allerin المتخصص في مجال التقنيات والبرمجيات. كتابة النصوص يكتسب استخدام نظم الذكاء الاصطناعي لكتابة البرامج النصية أهمية في هوليوود، بات من الممكن استخدام خوارزميات التعلم الآلي لتأليف نصوص جديدة أو كتابة ملخص وأسماء الشخصيات للأفلام التي تم إصدارها بالفعل. لتأليف نص (سيناريو) جديد، يتم تغذية خوارزمية التعلم الآلي بأطنان من البيانات في شكل سيناريوهات أفلام متعددة أو على الأقل رواية ما مطلوب تكييفها لتصبح سيناريو فيلم سينمائي. ويمكن أن يتم إعداد خوارزمية ذكاء اصطناعي يمكنها تأليف سيناريو جديد مستمد من بيانات مخزنة على الكمبيوتر بتوظيف تقنية التعلم من البيانات. كما يمكن تحليل مضمون رواية وفهمه وتحويله إلى سيناريو بنسخة خاصة يتم المزج فيه بين أحداث مهمة في الرواية الأصلية وأخرى يتم إضافتها بواسطة صناع الفيلم السينمائي. كما يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتحليل سيناريو سيتم تحويله إلى فيلم سينمائي، من خلال طرح أسئلة حول مدى تناسق وتسلسل الأحداث وتفاعل الشخصيات بل والجدوى من سرد بعض الجمل على لسان أبطال العمل الفني، على سبيل المثال، "لماذا قال الممثل هذا الحوار في هذه اللحظة؟" أو "لماذا تم إدراج هذا المشهد في هذا التوقيت من التسلسل الدرامي؟". ومن المرجح أن كافة هذه الاستخدامات أو بعض منها يمكن أن يساعد صانعي الأفلام في إنتاج أعمال وفقًا لأعلى المعايير. تبسيط مرحلة ما قبل الإنتاج يعلم المتخصصون في صناعة السينما أن مرحلة ما قبل الإنتاج مهمة صعبة. وتتضمن أعمال استكشاف مواقع التصوير واختيار الممثلين ومهام أخرى مثل التخطيط لجدولة التصوير. يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في تبسيط العمليات المتضمنة في مرحلة ما قبل الإنتاج. على سبيل المثال، يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في تخطيط الجداول الزمنية للقطات ومهام ما قبل الإنتاج الأخرى. ويمكن لخوارزمية ذكاء اصطناعي تحليل التواريخ المتاحة لمختلف الجهات الفاعلة وتخطيط الجدول الزمني وفقًا لذلك. وبالتالي، يمكن تخطيط جدول تصوير الفيلم لضمان أقصى قدر من الكفاءة وبأقل الجهد والتكاليف المادية. نظرًا لأن تقنية الذكاء الاصطناعي يمكنها فهم النصوص والسيناريوهات، فيمكنها أيضًا التعرف على المواقع الموضحة فيها، ومن ثم اقتراح مواقع للتصوير في العالم الحقيقي حيث يمكن للمخرجين تحقيق أفضل اللقطات والمشاهد فيها. وستسهم أيضًا في توفير الكثير من الوقت الذي يتم قضاءه في استكشاف المواقع وتصويرها فوتوغرافي للحكم على ما إذا كانت تناسب العمل الفني أم لا. ويمكن أيضا أن يتم الاستفادة من التكنولوجيا لأغراض مساعدة المنتجين والمخرجين على حسن اختيار الممثلين في العمل الفني، من خلال خوارزميات تحليل الأداء السابق للممثلين. ويمكن أيضًا أن تحدد الأدوار والشخصيات التي يمكن أن يحقق فيها الممثل نجاحًا كبيرًا بناء على مخزون من البيانات التي تتضمن كافة أعماله السابقة. وبالطبع، يستطيع منتج العمل الفني أن يوظف الذكاء الاصطناعي لتخطيط حملاته الترويجية والتسويقية التمهيدية وفقًا لكل ما تضمنته مرحلة ما قبل الإنتاج. ترشيح واختيار الممثلين لا يقتصر اختيار الممثلين بمساعدة الذكاء الاصطناعي على مرحلة ما قبل الإنتاج. يمكن استخدام التكنولوجيا لإضافة ممثلين في الأفلام رقميًا. يمكن تغذية الخوارزمية بأطنان من البيانات التي تصف ملامح وجه الممثلين في عواطف مختلفة. يمكن أن تكون البيانات مفيدة بعد ذلك في عمل رسم لوجه رقمي للممثل على جسد مزدوج، مع الحفاظ على تعبيرات الممثل الأصلية. أثبتت هذه التقنية أنها مفيدة في تصوير مشاهد الممثلين بعد وفاتهم. ويمكن أيضًا الاستفادة من التكنولوجيا لإنشاء شخصيات رقمية أو لتعريف الممثلين، الذين عملوا منذ فترة طويلة من الزمن. وبالتالي، ستضع تلك التطبيقات نهاية لمسألة اختيار ممثلين متعددين لأداء دور نفس الشخصية في مراحل عمرية مختلفة، علاوة على أنه يحتفظ بأصالة الشخصية حيث يلعب نفس الممثل الدور في كل مراحله العمرية. تلحين وتأليف الموسيقى التصويرية يُحدث الذكاء الاصطناعي بالفعل ثورة في عالم التلحين والموسيقى، ويمكن دمجه في المقطوعات الموسيقية والموسيقى التصويرية المستخدمة في الأفلام السينمائية أيضًا. باستخدام التعلم المعزز، يمكن لخوارزمية الذكاء الاصطناعي تحليل البيانات من الألحان والتراكيب المختلفة، مع العمل على توظيف قدرات الذكاء الاصطناعي للتعرف على الأنماط في الألحان الموسيقية وتعلم تأليف أنماط تجعل الموسيقى ممتعة أو ترتبط عادةً بنوع معين. مونتاج الأفلام وربما يتصور البعض أن مونتاج، أو تحرير لقطات الأفلام من مواقع مختلفة في سياق متسلسل أو انتقاء عدد من أهم اللقطات في العمل الفني لعمل مقطع ترويجي أو تشويقي هو عمل فني يقتصر على البشر فحسب. يستطيع مخرج ومونتير العمل الفني أو الفيلم السينمائي توظيف خوارزمية ذكاء اصطناعي في تجهيز مقاطع دعائية تحفز الجمهور على مشاهدة الفيلم في دور العرض.تسمح خوارزمية الذكاء الاصطناعي بفهم مجالات الحركة العالية أو المشاعر العالية وتسليط الضوء عليها للمونتير البشري ليقوم في نهاية المطاف بإعداد المقطع الدعائي النهائي. وبالمثل، يمكن للذكاء الاصطناعي مساعدة مونتيرين الأفلام الطويلة، وتحديد الشخصيات الرئيسية بتقنية التعرف على الوجه والمساعدة في فرز المشاهد التي تم تصويرها وتسجيلها لتكوين القوام الأساسي الذي يتضمن الحبكة الرئيسية للفيلم لإنجاز النسخة المبدئية الأولى سريعًا. الترويج للأفلام أصبحت العروض الترويجية للأفلام بنفس أهمية صناعة الفيلم نفسه. وربما يعتمد نجاح الفيلم أو فشله على أساليب التسويق والترويج المستخدمة. ومن المتوقع أن يقدم استخدام الذكاء الاصطناعي في الترويج للأفلام ضمانة لأن يكون الفيلم ناجحًا في شباك التذاكر. تتميز خوارزمية الذكاء الاصطناعي بالقدرة على تحليل قاعدة الجمهور ومدى الاهتمام بالفيلم وشعبية الممثلين في جميع أنحاء العالم. وتستطيع شركات الإنتاج السينمائي من هذا المنطلق تخطيط حملاتها التسويقية وفقًا للمناطق التي يتوقعون فيها عائد استثمار أعلى. كما يوفر الذكاء الاصطناعي مزايا إعداد مخطط لتنظيم عروض خاصة ولقاءات مع المعجبين في مواقع معينة لزيادة اهتمام الجمهور بالفيلم. كما توفر تطبيقات الذكاء الاصطناعي إمكانية تسويق الأفلام على مستوى الأفراد بناء على رغباتهم، من خلال استطلاع البيانات العامة من منصات التواصل الاجتماعي ومواقع البيع والتعليقات الخاصة بهم، واستهدافهم بإعلانات وحملات ترويجية مخصصة وموجهة. على سبيل المثال، إذا كان أحد الأفراد يتابع ممثلة معينة وكان منخرطًا بشكل كبير في متابعة منشوراتها على وسائل التواصل الاجتماعي، فيمكن لشركة الإنتاج إعداد إعلانات تستهدف هؤلاء الأفراد للترويج لفيلمهم التالي الذي تشارك فيه هذه الممثلة. أفلام رائعة وأرباح بالمليارات ويتيح الذكاء الاصطناعي فرصا كثيرة ومتعددة لصناعة أفلام رائعة. ولكن على الرغم من أن بعض شركات الإنتاج السينمائي مازالت تستشعر بعض القلق من فكرة أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يحل محل البشر في صناعة السينما بشكل كامل، حيث يتولى كل التفاصيل والمهام بداية من التمثيل ووصولًا إلى الوظائف والخدمات الفنية المصاحبة، إلا أن قرار الاعتماد على خوارزميات الذكاء الاصطناعي هو قرار تتخذه القيادات الكبرى في الصناعة، ولأن الذكاء الاصطناعي في صناعة الأفلام سيعمل فقط كمساعد بينما سيكون البشر في موقع القيادة. وينبغي على صانعي الأفلام البحث عن طرق لدمج تقنيات مثل التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي لرفع مستوى الإنتاج السينمائي والترفيه عن الملايين حول العالم مع تحقيق أرباح بالمليارات.