مسن مصري يروي للعربية.نت سبب بكائه أمام السيسي وما دار بينهما

روى المسن المصري الذي طالبه الرئيس عبدالفتاح السيسي بالتوقف عن البكاء خلال مقابلته له وتعهده بتلبية كافة طلباته تفاصيل ما جرى وسبب بكائه أمام الرئيس.وقال فهمي محمد حسن لـ"العربية.نت" إنه كان يتمنى

مسن مصري يروي للعربية.نت سبب بكائه أمام السيسي وما دار بينهما
روى المسن المصري الذي طالبه الرئيس عبدالفتاح السيسي بالتوقف عن البكاء خلال مقابلته له وتعهده بتلبية كافة طلباته تفاصيل ما جرى وسبب بكائه أمام الرئيس. وقال فهمي محمد حسن لـ"العربية.نت" إنه كان يتمنى مقابلة الرئيس بالفعل لعرض شكواه عليه، ولم يصدق أنه أمامه وجها لوجه، وأن الرئيس يأمر معاونيه باستدعائه عندما لمحه يشير بيديه لطلب لقائه. وأضاف أنه كان في منطقة المطرية شرق القاهرة لشراء احتياجات منزله وفي طريق عودته شاهد أسفل الكوبري مجموعة من المواطنين يلتفون حول شخصية مهمة، وحوله سيارات كثيرة ومجموعة من الحراس، مشيرا إلى أن الفضول دفعه لمعرفة هذا المسؤول فذهب إلى الجمع الموجود واكتشف المفاجأه أنه الرئيس عبدالفتاح السيسي. وأوضح أنه أشار بيديه للرئيس طالبا مقابلته ولمحه الرئيس بالفعل وطلب من معاونيه وحراسه استدعاءه، فدخل وتحدث معه وسألني عن طلباتي، موضحا أنه لم يكن معه ورقة مكتوبة بطلباته فاستشعر الحرج وبكى ولكن خفف الرئيس عنه، وقال له لا تبك وأوضح له أن معاونيه سيأخذون منه بياناته وطلباته وتعهد بتنفيذها كلها. وتابع المسن المصري أنه تحدث مع معاوني الرئيس وعرفوا طلباته وأكدوا له سرعة تنفيذها، مشيرا إلى أنه بكى تأثرا من مقابلة الرئيس الودودة له، وقوله له عيوني لك ولكل مصري ونحن تحت أمرك ولا تبك. وأوضح أنه لمس بالفعل إنسانية الرئيس ووقوفه مع البسطاء وإحساسه بهم ومعرفته بظروفهم وسعة صدره في الاستماع لهم وتلبية طلباتهم وحل مشكلاتهم. وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي وخلال جولته الجمعة لتفقد عدة مشروعات ومحاور مرورية بشرق العاصمة القاهرة قد التقى عددا من المواطنين حيث أجرى نقاشا معهم واستمع لمشكلاتهم. ولاحظ الرئيس المصري وجود مسن بين الحاضرين يبكي ويطلب مقابلته وعندما استدعاه للاستماع إليه، قال له السيسي: لا تبك ما تريده سننفذه لك وعيوني لك. وأضاف موجها حديثه للمواطن قائلا: لا تخجل وأنا تحت أمرك ولا تخف وسيأخذون بياناتك الآن وينفذون كل ما تريده ولو لم ينفذوا لك ما تريده ستكون مشكلة كبيرة لهم. وكان الرئيس السيسي قد قام بجولة تفقدية لأعمال تطوير عدد من المحاور والطرق الجديدة بمنطقة شرق القاهرة، بداية من منطقة محطة عدلى منصور التبادلية للخط الثالث لمترو الأنفاق والتي تعتبر الأكبر من نوعها بالشرق الأوسط وإفريقيا. وتشمل المحاور والمشروعات محطات مترو أنفاق، وقطارا مكهربا، وسكة حديد، وحافلات النقل الجماعي الحديثة، وملحق بها مركز صيانة لعربات وجرارات مترو الأنفاق بمساحة 65 فدانا.