مسؤول رفيع بتويتر يلتحق ببايدن.. معمقاً شكوك ترمب

لطالما وجه الرئيس الأميركي، دونالد ترمب اتهامات لمواقع التواصل لا سيما تويتر بالانحياز إلى الديمقراطيين، مقابل التربص للجمهوريين، إذا صح هذا التعبير. ولعل آخر تلك الاتهامات ما حملته تغريدة للرئيس،

مسؤول رفيع بتويتر يلتحق ببايدن.. معمقاً شكوك ترمب
لطالما وجه الرئيس الأميركي، دونالد ترمب اتهامات لمواقع التواصل لا سيما تويتر بالانحياز إلى الديمقراطيين، مقابل التربص للجمهوريين، إذا صح هذا التعبير. ولعل آخر تلك الاتهامات ما حملته تغريدة للرئيس، مساء أمس الخميس. إلا أن التحاق أحد المسؤولين الكبار في موقع التغريد الشهير بحملة المنافس الديمقراطي لترمب، جو بايدن، سيعمق شكوك الأول على ما يبدو. فقد غادر مدير السياسة العامة كارلوس مونجي، منصبه في شركة التواصل الاجتماعي في واشنطن، للانضمام إلى الفريق الانتقالي للمرشح الرئاسي الديمقراطي، حسبما أفاد شخص مطلع على تلك الخطوة الجمعة، بحسب ما أوردت مجلة بوليتكو. ولم يتضح على الفور منصب مونجي في الفريق الانتقالي لبايدن الذي رفض التعليق على الأمر. ويبدو أن Monje سيشغل منصب الرئيس المشارك للجنة سياسة البنية التحتية مع بايدن، وقد ساعد في استضافة حملة لجمع التبرعات لنائب الرئيس السابق هذا الأسبوع، وفقًا لدعوة حصلت عليها بوليتيكو. "ليست المرة الأولى" وهذه ليست المرة الأولى التي يشغل فيها مونجي منصبا في فريق الانتقال الرئاسي، حيث شغل سابقًا منصب مدير مراجعة الوكالة في الفريق الانتقالي الذي تم تجهيزه لإدارة وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون. كما ساعد أيضًا في بدء تعيين مجلس الشيوخ لوزراء حكوميين كجزء من مجموعة عمل الأمن القومي لعام 2008 لفريق أوباما الانتقالي، وفقًا لملفه الشخصي على LinkedIn. إلى ذلك، يعتبر من المخضرمين في إدارة أوباما. وشغل منصب نائب مدير السياسات خلال أول ترشيح للرئيس السابق ثم عمل بعد ذلك كمستشار سياسي أول ومساعد خاص للرئيس في مجلس السياسة الداخلية. وقضى سنواته الأخيرة في الإدارة في قسم النقل.بعدها، عمل في Twitter منذ مارس 2017 ، وساعد في إدارة السياسة العامة والشؤون الحكومية في Twitter في الولايات المتحدة وكندا، بما في ذلك استجابة الشركة للتدخل في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 والانتقادات المتزايدة حول كيفية تعديل المحتوى على منصتها المترامية الأطراف.وكانت تويتر اتخذت مؤخرا خطوات وصفت بالعدائية تجاه ترمب، بعد أن قامت بوسم تغريداته. يشار إلى أن الرئيس الأميركي توقع سابقا حظر حسابه من قبل تويتر قبل موعد الانتخابات في مقابلة له مع مجلة واشنطن إكزامينر .