ماكرون: سأعمل مع زعيمي مصر والأردن للتهدئة في غزة وإسرائيل

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين، أنه سيعمل في الأيام المقبلة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وملك الأردن عبد الله الثاني على اقتراح ملموس للتهدئة ولمسار محتمل للمحادثات بين

ماكرون: سأعمل مع زعيمي مصر والأردن للتهدئة في غزة وإسرائيل
أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين، أنه سيعمل في الأيام المقبلة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وملك الأردن عبد الله الثاني على اقتراح ملموس للتهدئة ولمسار محتمل للمحادثات بين إسرائيل والفلسطينيين. وقال في مؤتمر صحافي، إنه سيتطرق إلى قصف الطائرات الحربية الإسرائيلية لمبنى يضم وسائل إعلام في غزة عندما يتحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، نقلا عن رويترز. هذا وأكد الرئيس المصري السيسي على ضرورة وقف أعمال العنف في فلسطين بأسرع وقت ممكن، والتوصل إلى حل عادل وشامل، يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة وفق المرجعيات الدولية. وخلال مباحثاته مع الرئيس الفرنسي، ماكرون اليوم الاثنين في باريس، استعرض السيسي مستجدات القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام في ظل التطورات الأخيرة. من جهته، أعرب الرئيس الفرنسي عن تقدير بلاده البالغ تجاه الجهود المصرية ذات الصلة، مبدياً تطلعه لاستمرار التشاور مع مصر في هذا الخصوص. وذكر السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة مصر، أن اللقاء بين السيسي وماكرون شهد تباحثا حول عدد من الملفات الإقليمية، لاسيما تطورات الأوضاع في كلٍ من شرق المتوسط وليبيا وسوريا. وأكد السيسي في هذا الصدد أنه لا سبيل لتسوية تلك الأزمات إلا من خلال الحلول السياسية، بما يحافظ على وحدة أراضي هذه البلاد وسلامة مؤسساتها الوطنية لتوفير الأساس الأمني لمكافحة التنظيمات الإرهابية ومحاصرة عناصرها للحيلولة دون انتقالهم إلى دول أخرى بالمنطقة. من جانبه، أعرب ماكرون عن تطلع فرنسا لتكثيف التنسيق المشترك مع مصر حول قضايا الشرق الأوسط، وذلك في ضوء الثقل السياسي المصري في محيطها الإقليمي، مشيداً في هذا السياق بالجهود التي تبذلها مصر لدعم مساعي التوصل إلى حلول سياسية للأزمات القائمة. وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء تطرق كذلك إلى قضية سد النهضة، حيث أكد السيسي تمسك مصر بحقوقها المائية من خلال التوصل إلى اتفاق قانوني منصف وملزم يضمن قواعد واضحة لعملية ملء وتشغيل السد، ويحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف، مشدداً على أن مصر لن تقبل بالإضرار بمصالحها المائية. وأكد السيسي حرص مصر على تدعيم وتعميق الشراكة الاستراتيجية الممتدة مع فرنسا، والتي تمثل ركيزة هامة للحفاظ على الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط. كما أعرب السيسي عن التطلع لتعظيم التنسيق والتشاور مع الجانب الفرنسي خلال الفترة المقبلة بشأن مختلف القضايا الإقليمية، خاصة تلك الأمنية والعسكرية في ضوء التحديات الكبيرة على الصعيد الإقليمي.