"ماتوا احترقوا".. مشاهد مروعة من قلب مستشفى ابن الخطيب

في وقت أعلنت فيه وزارة الصحة العراقية فجر الأحد، توقيف عدد من المسؤولين في القطاع الصحي على خلفية حريق ضرب مستشفى يعالج مرضى كورونا بالعاصمة خلف 27 حالات وفاة ونحو 50 حالة اختناق انتشرت عبر مواقع

"ماتوا احترقوا".. مشاهد مروعة من قلب مستشفى ابن الخطيب
في وقت أعلنت فيه وزارة الصحة العراقية فجر الأحد، توقيف عدد من المسؤولين في القطاع الصحي على خلفية حريق ضرب مستشفى يعالج مرضى كورونا بالعاصمة خلف 27 حالات وفاة ونحو 50 حالة اختناق انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لما حدث لحظة الكارثة. وأظهرت الفيديوهات أشخاصاً يصرخون ويلطمون من أمام مبنى مستشفى ابن الخطيب ببغداد المخصص لاستقبال الحالات الحرجة من المصابين بالفيروس، بينما تقوم سيارت الإطفاء بإخماد الحرائق. كما أظهر مقطع آخر لحظة وقوع الانفجار، وكيف تصاعدت ألسنة النار ليعانق اللهب سماء بغداد موضحاً حجم الانفجار الكبير. كذلك سمعت أصوات أحد المواطنين في مقاطع انتشرت كالنار في الهشيم يصرخ قائلاً:" كلم ماتوا.. ماتوا .. احترقوا" أتى ذلك بعد ساعات قليلة من إعلان العراق حداداً وطنياً لـ3 أيام على أرواح الضحايا. من جهتها ذكرت مفوضية حقوق الإنسان العراقية أن وفيات حريق المستشفى تتراوح بين 30 و45 حالة. مطالبات بإقالة وزير الصحة يشار إلى أن وزارة الصحة العراقية قد أعلنت توقيف عدد من المسؤولين في القطاع الصحي على خلفية الحريق. من جهته، قال الدفاع المدني العراقي إنه تم إنقاذ 90 شخصاً من أصل 120 شخصاً بين مرضى وأقارب لهم كانوا في مكان وقوع الكارثة، مؤكداً تسجيل إصابات وخسائر بشرية نتيجة الحادث دون تحديد الحصيلة، مؤكداً أنه تمت السيطرة على حريق مستشفى ابن الخطيب بالكامل، بينما وجّهت وزارة الصحة العراقية بنقل جميع مرضى المستشفى لمستشفيات أخرى في بغداد. وأعلن الدفاع المدني استكمال عمليات إنقاذ المرضى الراقدين في ردهات مستشفى ابن الخطيب، مضيفاً: "فرقنا بذلت جهودا كبيرة لإنقاذ المرضى الراقدين من المصابين بكورونا". الكاظمي يتدخل الجدير ذكره أن الحكومة العراقية كانت قد خصصت هذا المستشفى لمصابي كورونا، وقد زاره وزير الصحة حسن التميمي إثر الحريق. فيما خرجت احتجاجات في بغداد تطالب بإقالة وزير الصحة على خلفية الحادث. من جهته، نعى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي ضحايا الحادث المأساوي وأمر بالتحقيق الفوري في أسباب وقوعه مع المعنيين في الوزارة. كما أمر باستقدام مدير المستشفى ومدير الأمن والمسؤولين عن صيانة الأجهزة في المستشفى، للتحقيق الفوري معهم على خلفية الحادث والتحفظ عليهم لحين إكمال التحقيقات ومحاسبة جميع المقصرين قانونياً. ووجه الكاظمي بمنح عائلات الضحايا كل الحقوق وبتوجيه إمكانات الدولة لمعالجة جرحى الحريق بما في ذلك العلاج خارج العراق.