للضغط على أمها.. إيران تستدعي ابنة ناشطة شهيرة معتقلة

في خطوة اعتبرت من قبل عدة منظمات حقوقية ضغطاً على سجينة سياسية معتقلة في طهران، استدعى مدعي عام محكمة سجن "إيفين"، الذي يضم القسم الأكبر من السجناء السياسيين، اليوم الاثنين، مهراوة خندان، ابنة نسرين

للضغط على أمها.. إيران تستدعي ابنة ناشطة شهيرة معتقلة
في خطوة اعتبرت من قبل عدة منظمات حقوقية ضغطاً على سجينة سياسية معتقلة في طهران، استدعى مدعي عام محكمة سجن "إيفين"، الذي يضم القسم الأكبر من السجناء السياسيين، اليوم الاثنين، مهراوة خندان، ابنة نسرين ستوده، المحامية والناشطة المسجونة لدفاعها عن ملفات المعتقلين السياسيين، إلى محكمة إيفين لساعات، ثم أفرج عنها. وأكد رضا خندان، زوج نسرين ستوده، في مقابلة مع وكالة "هرانا" التابعة لمجموعة ناشطي حقوق الإنسان الإيرانيين، الإفراج عن ابنتهما، قائلا إن "خمسة من رجال الأمن اعتقلوها صباحا دون أي توضيح ونقلوها إلى الفرع الأول لمحكمة إيفين". مزيد من الضغوط في المقابل، وصفت منظمة "مراسلون بلا حدود" في بيان، استدعاء مهراوة من قبل المسؤولين القضائيين بـ"ممارسة المزيد من الضغوط" على ستوده التي "أضربت عن الطعام للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين". وكانت نسرين أعلنت في رسالة من السجن، الأسبوع الماضي، أنها دخلت في إضراب عن الطعام منذ 12 أغسطس / آب. وبحسب محاميها محمد مقيمي، فقد كتبت رسالة تؤكد فيها "الإضراب عن الطعام احتجاجًا على الوضع غير العادل وغير القانوني للسجناء السياسيين في إيران، والذي أصبح أسوأ بعد تفشي فيروس كورونا". يذكر أنه حُكم على المحامية الإيرانية الشهيرة بالسجن 33 عامًا في عدة تهم، منها "التآمر على الأمن القومي ونشر الأكاذيب وتضليل الرأي العام"، حيث ستقضي منها 12 عامًا وفقًا لقانون العقوبات الإيراني.