كم كنت طفلا

 كم كنت طفلا تصرخ في أحشاء أمك تصارع وحدك  لا تنظر لما أبعد منك كأنك ستعلم ما يخبيء القدر لك وحدك تحزن تتمرد تفرح ترقص لا ترحم نفسك يا لك أنت كيف سمعت الحديث

كم كنت طفلا
 كم كنت طفلا تصرخ في أحشاء أمك تصارع وحدك  لا تنظر لما أبعد منك كأنك ستعلم ما يخبيء القدر لك وحدك تحزن تتمرد تفرح ترقص لا ترحم نفسك يا لك أنت كيف سمعت الحديث