كُسِرَ القلم

رغم أننا في عام 2020، إلا أن الصحافة الاردنية لم تصل بعد الى مرحلة الاستقرار التشريعي والاستقرار في الحريات واحترامها، بل ما زالت الحرية الصحفية بين مد وجزر، حسب التجاذبات السياسية والمصالح

كُسِرَ القلم
رغم أننا في عام 2020، إلا أن الصحافة الاردنية لم تصل بعد الى مرحلة الاستقرار التشريعي والاستقرار في الحريات واحترامها، بل ما زالت الحرية الصحفية بين مد وجزر، حسب التجاذبات السياسية والمصالح