فوكس نيوز: هكذا حدثت إيران أساليبها الإرهابية لتحقيق مكاسب سياسية 

سلطت قناة "فوكس نيوز" Fox News الأميركية الضوء على نظام إيران في تقرير مفصل ووصفته بالنظام الإرهابي الذي يستخدم التكتيكات الإرهابية لتحقيق مكاسب سياسية وهي سياسة مستمرة منذ 4 عقود، كما تحدث التقرير عن

فوكس نيوز: هكذا حدثت إيران أساليبها الإرهابية لتحقيق مكاسب سياسية 
سلطت قناة "فوكس نيوز" Fox News الأميركية الضوء على نظام إيران في تقرير مفصل ووصفته بالنظام الإرهابي الذي يستخدم التكتيكات الإرهابية لتحقيق مكاسب سياسية وهي سياسة مستمرة منذ 4 عقود، كما تحدث التقرير عن تحديث الأساليب الإرهابية لنظام طهران لتشمل الهجمات السيبرانية والتضليل. وقالت في تقريرها "إن الأعمال العدوانية الأخيرة التي شنتها إيران ضد الولايات المتحدة وحلفائها تعتبر امتدادا لتاريخ طويل من الإرهاب من قبل نظام إيران، بما في ذلك التحديث الأخير للتكتيكات والتي تأتي على شكل عمليات قرصنة إلكترونية وحملات تضليل" وتظهر الصور الجديدة التي نشرتها البحرية الأميركية يوم الثلاثاء سفن الحرس الثوري الإيراني تقوم بمناورات "غير آمنة وغير مهنية" حول السفن الأميركية في الخليج العربي. وهذا هو أحدث استفزاز من جانب إيران التي تستعد للتفاوض مع الولايات المتحدة وقادة العالم الآخرين بشأن الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015. ومنذ أن أصبحت جمهورية إيران الإسلامية في عام 1979، تتمتع إيران بتاريخ طويل في استخدام الإرهاب وأعمال العدوان الأخرى لتحقيق أهدافها السياسية. ولمدة 42 عامًا، تم تصنيفها من قبل الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى كدولة رائدة في رعاية ودعم الإرهاب في جميع أنحاء العالم. وتدعم إيران منظمات إرهابية أخرى - مثل طالبان وحزب الله - لتحقيق أهدافها. تاريخ الإرهاب وقبل الثورة الإيرانية، كان البلد يحكمه الشاه محمد رضا بهلوي، الذي حكمت عائلته إيران منذ عام 1925. ومع ذلك، بدءًا من الخمسينيات من القرن الماضي، أصبح حكم الشاه رضا - بدعم من الولايات المتحدة - أكثر فأكثر سلطوية. وحاول الشاه إضفاء الطابع الغربي على إيران وخلق المزيد من الفرص للمواطنين الإيرانيين للنجاح في الأعمال والتعليم. لكن في عام 1979، أدت حكومة بهلوي الديكتاتورية إلى ثورة أطاحت به من السلطة. وحل آية الله روح الله الخميني محل بهلوي وجاء معه فيلق الحرس الثوري الإيراني، وهو فرع من الحكومة الإيرانية انخرط في أنشطة إرهابية لعقود ضد الولايات المتحدة وحلفائها. وبعد سبعة أشهر من تحول إيران رسميًا إلى "جمهورية إسلامية"، بدأت في السير على طريق استخدام الإرهاب كتكتيك لتحقيق أهدافها السياسية وبث الرعب في نفوس أعدائها. وفي 4 نوفمبر 1979، قامت مجموعة من الطلاب الإيرانيين المتطرفين باقتحام السفارة الأميركية في طهران. وتم أخذ خمسين مواطنًا أميركيًا كرهائن. وطالب الطلاب الرئيس آنذاك كارتر بتسليم الشاه - الذي فر من وطنه - إلى إيران لمحاكمته. كان الخميني قد أصدر بالفعل أمرًا بتطهير الحكومة من أي مسؤولين موالين للشاه المنفي، مما أدى إلى تنفيذ آلاف عمليات الإعدام. لكن كارتر رفض تسليم الشاه واحتُجز الرهائن لمدة 444 يومًا وساهموا في خسارة كارتر في انتخابات 1980 الرئاسية أمام رونالد ريغان، لكن إيران عززت أوراق اعتمادها في الإرهاب. ميليشيات حزب الله وبدعم من إيران، اختطفت جماعة حزب الله الإرهابية ما يقرب من 100 أجنبي في لبنان بين عامي 1982 و1992، من بينهم عدد كبير من الأميركيين. وقضى بعض الأميركيين المختطفين سنوات في الأسر بينما تعرض آخرون، بما في ذلك رئيس محطة وكالة المخابرات المركزية وليام باكلي للتعذيب والقتل. ويعتبر حزب الله، حزبا سياسيا إسلاميا شيعيا وجماعة مسلحة في لبنان - قصف السفارة الأميركية في بيروت عام 1983، مما أسفر عن مقتل 63 شخصًا بما في ذلك "وحدة الشرق الأوسط التابعة لوكالة المخابرات المركزية الأميركية بأكملها". كما دعمت إيران تفجير 1983 في ثكنة مشاة البحرية الأميركية في مطار بيروت الدولي والذي أسفر عن مقتل ما يقرب من 250 من مشاة البحرية وإصابة 100 آخرين. كما دعمت إيران قصف حزب الله للسفارة الأميركية في الكويت عام 1983. كما ارتبطت إيران بتوجيه اغتيالات طالت عدة أشخاص، بما في ذلك العديد من المعارضين السياسيين. وقاد شابور بختيار، آخر رئيس وزراء إيراني قبل الثورة، الحركة الوطنية للمقاومة الإيرانية في المنفى بفرنسا. وفي إحدى ضواحي باريس عام 1991، قُتل على يد قتلة إيرانيين. وعندما أطلق سراح أحد القتلة بعد عشرين عاما استقبله المسؤولون الإيرانيون كبطل. وبالإضافة إلى ذلك، كانت علاقة إيران مضطربة مع جارتها في الشرق الأوسط، أفغانستان التي يعود تاريخها إلى عام 1979. إيران وزعزعة استقرار أفغانستان وأفاد معهد الشرق الأوسط أن إيران "تقدم في الوقت نفسه الدعم للحكومة الأفغانية وطالبان على أمل إبقائهم منقسمين والتأثير على التطورات السياسية بمجرد سحب الولايات المتحدة لقواتها". ونتيجة لذلك، في محاولتها المستمرة لإضعاف الولايات المتحدة عالميًا، قدمت إيران الأسلحة والدعم المالي لطالبان لاستخدامها ضد قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان. وبحسب التقرير فقد تطورت تكتيكات الإرهاب في إيران منذ عام 1979 وتوسعت الآن إلى ما هو أبعد من العنف الجسدي وتوزيع الأسلحة والتفجيرات لتشمل أساليب إرهاب غير ملموسة وحديثة. تحديث أساليب الإرهاب وفي السنوات الأخيرة، تطورت قدرة إيران على إثارة الإرهاب والخوف في جميع أنحاء العالم لتشمل ليس فقط الهجمات الجسدية ولكن عددًا كبيرًا من الهجمات الإلكترونية التي تتراوح من حملات التضليل إلى سرقة البيانات. وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، شارك مواطنون إيرانيون يعملون نيابة عن الحكومة الإيرانية في حملات منسقة من الهجمات الإلكترونية ضد الولايات المتحدة وحلفائها. وفي عام 2016، حاول سبعة متهمين إيرانيين تخريب المؤسسات المالية الأميركية من خلال الوصول إلى أنظمة التحكم في سد نيويورك كان المتسللون يعملون لصالح الحرس الثوري. وبعد ذلك بعامين، أعلنت وزارة العدل أن تسعة متهمين، يعملون أيضًا نيابة عن الحكومة الإيرانية، اخترقوا أنظمة الكمبيوتر في 320 جامعة في 22 دولة وسرقوا مليارات الدولارات من الأبحاث الحصرية. وفي سبتمبر الماضي، تم توجيه لائحة اتهام إلى ثلاثة متسللين إيرانيين آخرين لسرقة معلومات مهمة حول تكنولوجيا الفضاء الجوي والأقمار الصناعية الأميركية. لقد استهدفوا العديد من الشركات داخل الولايات المتحدة وخارجها ونجحوا في اختراق الشبكات وسرقة المعلومات الحساسة. وبالإضافة إلى ذلك، تم ربط الجماعات الإيرانية بنشر معلومات مضللة حول الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020. وأعلن موقع تويتر أنه أزال أكثر من 200 حساب يعمل من إيران، كجزء من تحقيق في النفوذ الأجنبي المحتمل في الانتخابات. إدارة بايدن وإيران وعلى الرغم من تاريخ إيران الطويل من الإرهاب المادي والإلكتروني، أشار الرئيس بايدن إلى أن إدارته ستتخذ نهجًا أكثر انفتاحًا للدبلوماسية مع الدولة بما في ذلك احتمال رفع العقوبات وإعادة الدخول رسميًا في الاتفاق النووي الإيراني. في المقابل، بدأت إدارة الرئيس السابق ترمب "حملة الضغط الأقصى" ضد إيران، بما في ذلك فرض حوالي 1500 عقوبة على الدولة والانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني. واتخذ أعضاء الكونغرس الجمهوريون المعنيون بالفعل إجراءات لضمان عدم استسلام إدارة بايدن لمطالب إيران. وفي الشهر الماضي، قدم العضو في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب النائب مايكل ماكول، جمهوري من تكساس، جنبًا إلى جنب مع 20 عضوًا جمهوريًا في اللجنة، قانون مراجعة تخفيف العقوبات على إيران لعام 2021. ومشروع القانون مرافق للتشريع الذي رعاه السيناتور الجمهوري بيل هاجرتي وسيمنح الكونغرس سلطة للتحكم في أي جهد من جانب إدارة بايدن لرفع العقوبات ضد النظام الإيراني. بالإضافة إلى ذلك، انضم وزير الخارجية السابق مايك بومبيو إلى ستة نواب جمهوريين الأسبوع الماضي في الكشف عن قانون الضغط الأقصى، وهو تشريع جديد من شأنه أن يعدل حملة الضغط الأقصى ويجعل من المستحيل تقريبًا على بايدن تخفيف العقوبات الإيرانية.