عون: حريصون على علاقاتنا مع السعودية واستمرار التعاون معها

أكد ​الرئيس اللبناني​، ​ميشال عون،​ أنه لا يقبل أن يكون ​لبنان​ معبراً لما يمكن أن يسيء إلى ​الدول العربية​ الشقيقة عموماً وإلى ​السعودية​ و​دول الخليج​ خصوصاً، نظراً للروابط المتينة التي تجمع لبنان

عون: حريصون على علاقاتنا مع السعودية واستمرار التعاون معها
أكد ​الرئيس اللبناني​، ​ميشال عون،​ أنه لا يقبل أن يكون ​لبنان​ معبراً لما يمكن أن يسيء إلى ​الدول العربية​ الشقيقة عموماً وإلى ​السعودية​ و​دول الخليج​ خصوصاً، نظراً للروابط المتينة التي تجمع لبنان بهذه الدول التي وقفت دائماً إلى جانبه في مختلف الظروف التي مرّ بها. وقال ​الرئيس عون​ إن "​المملكة العربية السعودية​ دولة شقيقة، يهمنا المحافظة على التعاون الاقتصادي القائم معها، ونحن اليوم نبذل جهداً كبيراً لكشف ملابسات ما حدث وإعادة الأمور إلى مسارها الصحيح، وقد تم ​تكليف​ وزير الداخلية متابعة الموضوع مع الجهات السعودية المختصة، ويبدو أن هناك تفهماً، على أمل أن نصل إلى حلول". وأشار الرئيس عون إلى أن الإجراءات التي تم اتخاذها في الاجتماع الموسع الذي عقد يوم الاثنين الماضي في ​قصر بعبدا​، ستنفذ، وأن ​الأجهزة الأمنية​ سوف تتشدد في مراقبة حركة التصدير من المرافق اللبنانية البرية والبحرية والجوية لطمأنة الدول التي تستقبل ​المنتجات​ اللبنانية الزراعية والصناعية على حد سواء. جاءت تصريحات الرئيس اللبناني خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، في حضور وزير ​الصناعة​ ​عماد حب الله​ وفداً من أعضاء مكتب مجلس إدارة ​جمعية الصناعيين،​ ضم السادة: ​زياد بكداش​، ​جورج نصراوي​، حسن ياسين، نظرت صابونجيان، ​منير البساط​، إبرهيم الملاح، عدنان عطايا وغسان صليبا. حظر استيراد الخضراوات والفاكهة اللبنانية وكانت رئاسة الجمهورية اللبنانبة قد أعلنت في بيان الاثنين الماضي إثر لقاء عقد في بعبدا مع رئيس الحكومة لبحث هذا الملف، أنها طلبت من النيابة متابعة التحقيقات المتعلقة بتهريب المخدرات إلى السعودية. وأعربت عن أملها بأن تعيد المملكة النظر في حظر استيراد الخضراوات والفاكهة اللبنانية. كما كلف رئيس الجمهورية ميشال عون وزير الداخلية بالتنسيق مع السعوديين للكشف عن مهربي المخدرات والحيلولة دون تكرار مثل تلك عمليات التهريب. وكان عون أعلن في مستهل الاجتماع أنه طلب من الأجهزة الأمنية التشدّد في مكافحة عمليات التهريب ومن يقف وراءها. وأكد أن التهريب بكافة أنواعه وبأي شكل من الأشكال يضر بالبلاد وحظر السعودية لمنتجات لبنان لخير دليل على ذلك. كما شدد على حرص بلاده على المحافظة على أفضل العلاقات مع الدول العربية الشقيقة وحماية الأمن والاستقرار فيها. لا نقبل بأذية السعودية بدوره، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب إن "الدولة واللبنانيين، لا يقبلون بالطبع أي أذى للأشقاء السعوديين، ونحن حريصون على أفضل العلاقات". و أضاف: "نحن بالتأكيد مع المملكة في محاربة شبكات التهريب بفروعها اللبنانية والسعودية وخيوطها الممتدة بالعديد من الدول، ومع ملاحقة المتورطين". وكانت السعودية أعلنت الجمعة حظر دخول الخضراوات والفواكه اللبنانية أو عبورها من أراضيها، اعتباراً من أمس الأحد. أتى هذا القرار السعودي بعدما أعلنت المديرية العامة لمكافحة المخدرات إحباط محاولة تهريب 2.4 مليون قرص إمفيتامين مخدر من لبنان مخبأة في شحنة من فاكهة الرمان. وأوضح المتحدث الرسمي للمديرية، النقيب محمد النجيدي في حينه أنه تم القبض على المتورطين بمحافظة حفر الباطن، وهم 5 متهمين: 4 مواطنين ونازح.