عبدالملك: الحوثي يقابل دعوات السلام بالتصعيد العسكري

شدد رئيس الحكومة اليمنية، معين عبدالملك، الاثنين، على أن "مأرب معركة كل اليمنيين والعرب لهزيمة المشروع الإيراني عبر وكلائه من ميليشيا الحوثي الانقلابية".وأشار عبدالملك إلى أن ميليشيا الحوثي تقابل كل

عبدالملك: الحوثي يقابل دعوات السلام بالتصعيد العسكري
شدد رئيس الحكومة اليمنية، معين عبدالملك، الاثنين، على أن "مأرب معركة كل اليمنيين والعرب لهزيمة المشروع الإيراني عبر وكلائه من ميليشيا الحوثي الانقلابية". وأشار عبدالملك إلى أن ميليشيا الحوثي تقابل كل دعوات السلام وحرص الحكومة على إنجاحها بالمزيد من التصعيد العسكري. جاء ذلك خلال حضوره في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت شرق اليمن، حفلاً خطابياً وتكريمياً بمناسبة الذكرى الخامسة لتحرير ساحل حضرموت من قبضة تنظيم القاعدة الإرهابي. دعم التحالف كما أوضح أن ذكرى تحرير ساحل حضرموت هو "عيد لكل يمني"، حيث تم بإسناد من تحالف دعم الشرعية دحر عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي التي احتلت المكلا لعام كامل، لافتاً إلى أن "هذه المعركة الخاطفة والسريعة لتحرير المكلا دون حدوث أضرار كبيرة كانت ثمرة للتخطيط والإعداد الجيد والالتفاف الشعبي والدعم الكبير من التحالف". إلى ذلك ثمن عالياً "مساندة تحالف دعم الشرعية في صناعة هذا النصر على قوى الإرهاب من تنظيم القاعدة ودحرها". "وجهان لعملة واحدة" وأكد عبدالملك أن "الانقلاب الحوثي بمشروعه العنصري والطائفي هو الذي مهد الطريق أمام تمدد التنظيمات الإرهابية"، مشيراً إلى أن "القاعدة والحوثيين وجهان لعملة واحدة". كما ختم قائلاً: "لقد كان التحالف معنا ولا يزال في محطات مختلفة إدراكاً منه لخطورة المشروع الإيراني في المنطقة عبر وكلاء طهران من الميليشيات، وهذا ما لم يقبل به الشعب اليمني والأشقاء العرب عموماً".