طالبت بإقالة المنقوش والعايب.. ميليشيات تقتحم فندقاً يجتمع فيه المجلس الرئاسي الليبي

نفى مسؤول كبير في المجلس الرئاسي الجديد في ليبيا، اليوم السبت، ما تردد حول دخول جماعات مسلحة فندقا يجتمع فيه المجلس أو استخدامها القوة، وهوّن من شأن الواقعة التي بدا أنها تسلط الضوء على مخاطر تواجه

طالبت بإقالة المنقوش والعايب.. ميليشيات تقتحم فندقاً يجتمع فيه المجلس الرئاسي الليبي
نفى مسؤول كبير في المجلس الرئاسي الجديد في ليبيا، اليوم السبت، ما تردد حول دخول جماعات مسلحة فندقا يجتمع فيه المجلس أو استخدامها القوة، وهوّن من شأن الواقعة التي بدا أنها تسلط الضوء على مخاطر تواجه حكومة الوحدة. وكانت المتحدثة باسم المجلس قد قالت في وقت سابق إن جماعات مسلحة اقتحمت فندق كورنثيا يوم الجمعة، لكنها أشارت أيضا إلى عدم وجود أحد من المجلس في المبنى في ذلك الوقت. وقال مدير مكتب رئيس المجلس الرئاسي محمد المبروك في تسجيل مصور على مواقع التواصل الاجتماعي "الكلام هذا لا أساس له من الصحة".وأضاف أن بعض الجماعات دخلت الفندق أثناء وجوده به وكان لديها اعتراض على برنامج أو قرار معين ولم تكن تحمل أي سلاح وكانت تريد لقاء رئيس المجلس، لكنه لم يكن موجودا بالفندق. وقال "أنفي ما خرجت به بعض وسائل الإعلام.. لم يكن هناك خطف ولم يكن هناك إطلاق نار أو الاعتداء على شخصي أو الاعتداء على الفندق".وأضاف المبروك أن رئيس المجلس الرئاسي الذي يشغل منصب رئيس الدولة في ليبيا في الوقت الراهن سيجتمع مع عدد من أعضاء الجماعات المعنية. وكانت وسائل إعلام ليبية قد تحدثت عن اقتحام قادة الميليشيا المسلحة، ليل الجمعة، مقر المجلس الرئاسي الليبي بالعاصمة طرابلس للمطالبة بإقالة وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، والتراجع عن تعيين رئيس جهاز المخابرات حسين العايب مقابل الإبقاء على عماد الطرابلسي. ويعود هذا التمرّد على المجلس الرئاسي، عقب اجتماع لقادة الميليشيا المسلحة في ضيافة رئيس جهاز المخابرات المقال الطرابلسي، للردّ على تصريح وزيرة الخارجية المنقوش التي دعت من خلاله إلى انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة من بلادها، والتعبير عن رفضهم لقرار المجلس الرئاسي تعيين اللواء العايب على رأس جهاز المخابرات خلفا للطرابلسي. وأظهرت لقطات مصورة لحظة هجوم عناصر مسلحة على مقر اجتماع المجلس الرئاسي، الذي يقع في فندق "كورنثيا" بالعاصمة طرابلس وتطويق محيطه بالكامل بالعشرات من العربات العسكرية المجهزّة وسيارات رباعية الدفع، حيث طالب أحد المتحدثين في الفيديو بتفتيش كل السيارات المارة متسائلا: "أين المنقوش؟"، ويقصد وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، في مشاهد صدمت الليبيين. وجاء هذا التحرّك المسلّح عقب اجتماع ضمّ أغلب ميليشيات العاصمة طرابلس وما يعرف بقوات "بركان الغضب"، هدّدوا من خلاله بمحاصرة مقرّ المجلس الرئاسي واستخدام قوّة السلاح، إذا لم تلق مطالبهم استجابة. وظهر محمد الحصان آمر الكتيبة 166 التابعة لرئاسة الأركان في مقطع فيديو من الاجتماع، وهو يدعو إلى حشد قوّة مسلحة وتجهيزها لمحاصرة مقر المجلس الرئاسي ووزارة الداخلية، حتّى تنفيذ هذه المطالب، وسط حالة من الغضب بسبب قرار المجلس تعيين أحد المقربيّن من قائد الجيش الجنرال خليفة حفتر على رأس جهاز المخابرات. وعقب الاقتحام، أكدت المتحدثة باسم المجلس الرئاسي الليبي أن "جميع أعضاء المجلس بخير"، وعلى رأسهم المنفي ونائباه علي اللافي وموسى الكوني. والخميس، أطلق مفتي ليبيا المعزول، الصادق الغرياني، دعوة إلى ميليشيا "بركان الغضب" للخروج ضدّ وزيرة الخارجية الليبية، المنقوش، ووصفها بـ"الوقحة التي تخدم مشروع العدو"، وذلك على خلفية دعوتها إلى خروج القوات التركية والمرتزقة من بلادها. وتؤكد المنقوش مرارا في خطابها على أن ليبيا مصممة على انسحاب تركيا من بلادها، وخروج كافة القوات الأجنبية من الأراضي الليبية بشكل يسمح بإجراء الانتخابات في أجواء من الأمن والاستقرار. وأثار هذا الخطاب غضب إخوان ليبيا الذين يرتبطون بعلاقات وثيقة مع أنقرة.