طالبان تنفذ تهديدها.. وتهاجم موقعا عسكريا أميركياً

في تنفيذ لتهديدها بمواصلة عملياتها العسكرية بعد مرور الموعد النهائي لخروج التحالف، اليوم السبت، نفذت طالبان هجوما صاروخيا على قاعدة للقوات الأميركية في ولاية قندهار جنوبي البلاد دون أن يسفر عن

طالبان تنفذ تهديدها.. وتهاجم موقعا عسكريا أميركياً
في تنفيذ لتهديدها بمواصلة عملياتها العسكرية بعد مرور الموعد النهائي لخروج التحالف، اليوم السبت، نفذت طالبان هجوما صاروخيا على قاعدة للقوات الأميركية في ولاية قندهار جنوبي البلاد دون أن يسفر عن خسائر. وقال الناطق باسم الحركة "إنه يحق للحركة استهداف مواقع تابعة للقوات الأجنبية لأن الهدنة انتهت اليوم دون أن يفي الطرف الأميركي بالتزامه وهو الانسحاب الكامل مع حلول 1 مايو". اختفاء 30 جندياً فيما أفادت وسائل إعلام أفغانية، السبت، عن اختفاء 30 جندياً بعد هجوم طالبان على موقع عسكري في ولاية غزني بالبلاد. ومع دخول التاريخ المحدد لمغادرة القوات الأميركية والأجنبية الأخرى من أفغانستان حيز التنفيذ، اليوم، هددت طالبان، بمواصلة العمليات العسكرية بعد مرور الموعد النهائي لخروج التحالف في 1 مايو. بالتزامن، أعلن قائد الجيش الأفغاني، اليوم، أن القوات الأجنبية بدأت عملية الانسحاب من بلاده. وتستعد وزارة الدفاع "البنتاغون" لهجمات محتملة من حركة طالبان. فطالبان التي كانت أوقفت الهجمات على الأميركيين بموجب اتفاق أبرم في فبراير/ شباط من عام 2020 بين طالبان وإدارة الرئيس السابق دونالد ترمب، عادت وهددت بأنها ستعتبر الولايات المتحدة منتهكة للاتفاق حال تخلفها عن الموعد النهائي للانسحاب الكامل. الحرب مستمرة وقد اعتبر اثنان من نشطاء تنظيم القاعدة هناك، في مقابلة حصرية مع شبكة CNN أجريت من خلال وسطاء، أن الحرب ضد الولايات المتحدة ستستمر على جميع الجبهات الأخرى إلى أن يتم إبعادهم، وفق زعمهما. وتبين من حديثهما أن التنظيم يخطط للعودة بعد مغادرة القوات الأميركية لأفغانستان عبر الشراكة مجدداً مع طالبان. فيما لم يعرف سبب هذه التصريحات، فالقاعدة عادة نادراً ما تدلي بمعلومات، مكتفية بدعايتها الإعلانية الذاتية. وفي وقت سابق، أعلن البيت الأبيض، الخميس، أن عناصر من القوات الخاصة في الجيش الأميركي ستنتشر مؤقتا في أفغانستان، مؤكداً أن القوات الأميركية بدأت في الانسحاب من أفغانستان. تسليم القواعد العسكرية وكان الجنرال سكوت ميلر، الذي يقود القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان في حربها مع طالبان، أعلن الأحد الماضي بدء انسحاب القوات الأجنبية وتسليم القواعد العسكرية والمعدات للقوات الأفغانية. وقال ميلر إنه ينفذ قرار الرئيس جو بايدن بإنهاء أطول حرب أميركية، استنادا إلى أن هذه الحرب الطويلة لم تعد من الأولويات الأميركية. وكان جو بايدن أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري أنه سيسحب القوات من أفغانستان قبل الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الذي يوافق الذكرى العشرين للهجمات على مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) التي كانت السبب في بدء الحرب الأفغانية.