شاهد كيف أفرغ مجهول رصاصه في رأس صحافي عراقي

لم تمض 24 ساعة على اغتيال الناشط البارز إيهاب الوزني في كربلاء فجر الأحد، حتى صدمت الديوانية جنوب العراق بمحاولة اغتيال أخرى طالت صحافيا عراقيا.فقد أظهر مقطع مصور لحظات إطلاق الرصاص من قبل ملثم على

شاهد كيف أفرغ مجهول رصاصه في رأس صحافي عراقي
لم تمض 24 ساعة على اغتيال الناشط البارز إيهاب الوزني في كربلاء فجر الأحد، حتى صدمت الديوانية جنوب العراق بمحاولة اغتيال أخرى طالت صحافيا عراقيا. فقد أظهر مقطع مصور لحظات إطلاق الرصاص من قبل ملثم على رأس أحمد حسن ليل الأحد الاثنين. وفي التفاصيل، كشفت كاميرات مراقبة مثبتة في مكان الحادث، لحظة إقدام مسلح يرتدي لباسا أشبه بلباس الجسم الطبي، على فتح باب سيارة الصحافي حين كان يركنها أمام منزله، حاملا مسدسه، ليفرغ رصاصه في رأسه وكتفه، تحت جنح الظلام وقد أصيب مراسل قناة الفرات التلفزيونية بجروح خطرة، وهو يرقد الآن في المستشفى بحالة حرجة. فيما أوضح طبيب لوكالة فرانس برس أنه يرقد في العناية الفائقة بعدما "أصيب برصاصتين في رأسه وثالثة في كتفه". بعد 24 ساعة على اغتيال الوزني أتت محاولة الاغتيال هذه بعد 24 ساعة على مقتل إيهاب الوزني، رئيس تنسيقية الاحتجاجات في كربلاء، برصاص مسلّحين أردوه أمام منزله بمسدسات مزوّدة بكواتم للصوت. وكان الوزني من أبرز الأصوات المناهضة للفساد والمنادية بالحدّ من نفوذ إيران والجماعات المسلّحة في المدينة. وأحدث اغتياله صدمةً بين مؤيّدي "ثورة تشرين" الذين خرجوا على الإثر في تظاهرات احتجاجية في كربلاء ومدن جنوبية أخرى بينها الديوانية والناصرية. غضب أمام قنصلية إيران كما تجمع متظاهرون غاضبون مساء أمس الأحد أمام القنصلية الإيرانية في كربلاء حيث أحرقوا إطارات وأضرموا النار في أكشاك مثبتة أمام المبنى. يذكر أنه منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في العراق في تشرين الأول/أكتوبر 2019، تعرّض أكثر من 70 ناشطاً لعملية اغتيال أو محاولة اغتيال، في حين اختطف عشرات آخرون لفترات قصيرة