شاهد أميركية تتعارك بالأيدي مع رجل نافسته على الوقود

الحالة بائسة لجهة النقص في الوقود ببعض الولايات الأميركية، خصوصاً كارولينا الشمالية، إلى درجة أن امرأة ظهرت في فيديو وهي تتعارك بالأيدي مع رجل يبدو أنها أرادت تخطي دوره للوصول قبله في صف المنتظرين إلى

شاهد أميركية تتعارك بالأيدي مع رجل نافسته على الوقود
الحالة بائسة لجهة النقص في الوقود ببعض الولايات الأميركية، خصوصاً كارولينا الشمالية، إلى درجة أن امرأة ظهرت في فيديو وهي تتعارك بالأيدي مع رجل يبدو أنها أرادت تخطي دوره للوصول قبله في صف المنتظرين إلى حيث كانت ستملأ خزان سيارتها بالوقود بعد هجوم إلكتروني تعرض له خط أنابيب "كولونيال" الأسبوع الماضي، فأسرع منتظر آخر بالصف وصور العراك بينها وبين الرجل الذي أرادت أن تتخطى دوره، لكنه أحبط نواياها. لم يسمح لها بأن تتخطاه، لذلك غضبت وبصقت عليه مرتين، فنال منه الغضب ما نال، لذلك خرج من سيارته لتأديبها، على حد ما يظهر في الفيديو الذي تعرضه "العربية.نت" أدناه، وفيه نجده يقترب منها ويبصق عليها أيضاً، ثم يرمي هاتفها المحمول إلى الطريق السريع بعد أن شدها من شعرها، محولاً التلاسن معها إلى عراك بالأيدي على مرأى من عشرات المنتظرين. والمعروف عن نظام Colonial Pipeline لتوزيع الوقود، أن طول خط أنابيبه يزيد عن 8.800 كيلومتر،وينقل أكثر من 100 مليون غالون بنزين وديزل ووقود الطائرات وزيت التدفئة، أي ما يعادل 45% من الوقود المستهلك على الساحل الشرقي للولايات المتحدة، لذلك انتظم الأميركيون الثلاثاء وأمس الأربعاء في صفوف انتظار طويلة أمام محطات توزيع المحروقات، بعد أن اخترقت قرصنة معلوماتية قام بها مجهولون، وأثارت المخاوف من نقص حاد في البنزين بشكل خاص، ما دفع إلى تعليق معايير مكافحة التلوث بشكل مؤقت لضمان وفرة المادة وتجنّب الهلع.