رغم محاصرتها في الحزب الجمهوري.. تشيني تصر "ترمب خطير"

بعد عزلها وتجريدها من منصبها بسبب انتقاداتها المتكررة للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، جددت رئيسة المؤتمر الجمهوري السابقة في مجلس النواب الأميركي ليز تشيني نقدها اللاذع، معتبرة الرئيس الجمهوري

رغم محاصرتها في الحزب الجمهوري.. تشيني تصر "ترمب خطير"
بعد عزلها وتجريدها من منصبها بسبب انتقاداتها المتكررة للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، جددت رئيسة المؤتمر الجمهوري السابقة في مجلس النواب الأميركي ليز تشيني نقدها اللاذع، معتبرة الرئيس الجمهوري "خطيراً". وقالت في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" اليوم الجمعة، إن ترمب يتصرف بشكل "خطير" حول مسألة سرقة الانتخابات الرئاسية 2020 منه. كما أضافت أن لغة ترمب كانت السبب المباشر للعنف، متهمة إياه بإثارة الغضب الذي شوهد في أعمال الشغب التي اندلعت في مبنى الكابيتول الأميركي في 6 يناير الماضي. تشيني: ما يفعله ترمب خطير كذلك، اعتبرت أن إصراره القوي على أن الرئيس الحالي جو بايدن هو المستفيد من انتخابات "مسروقة" كذبة أساسية تغطي على عقلية الحزب الجماعية. وتابعت "علينا أن نجعل الناس يصوتون لنا. ولا يمكننا فعل ذلك إذا كنا حزباً يقوم على أساس من الأكاذيب". وأضافت "أعتقد أن ما يفعله الرئيس السابق أمر خطير". إلى ذلك، أوضحت أن هناك محاولة لتفكيك الديمقراطية بالتركيز على تحدي شرعية الانتخابات والتخلي عن حكم القانون. يذكر أن تشيني جردت من منصبها القيادي في الحزب الجمهوري بمجلس النواب والذي تحتل فيه المرتبة الثالثة في تصويت سري يوم الأربعاء. ترمب ينتقد تشيني وعقب التصويت بدقائق، نشر ترمب رسالة على موقعه على الإنترنت كتب فيها: "شاهدتها بالأمس وأدركت كم هي سيئة بالنسبة للحزب الجمهوري، ليس لديها شخصية أو أي علاقة جيدة بالسياسة أو ببلدنا". وكانت النائبة عن ولاية وايومنغ، وابنة نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني، ثالث أبرز الجمهوريين في مجلس النواب منذ عام 2019. ومن المرجح أن يستبدلها الجمهوريون في مجلس النواب خلال الشهر الجاري بشخصية موالية لترمب.