رصاص في الرأس.. محاولة اغتيال إعلامي عراقي ثانية

عاد مسلسل اغتيال النشطاء في العراق إلى الواجهة مجدداً، فبعد مقتل الناشط البارز إيهاب الوزني في ساعات مبكرة من فجر الأحد، أفادت مصادر "العربية/الحدث"، الاثنين بأن مراسل قناة الفرات الفضائية أحمد حسن قد

رصاص في الرأس.. محاولة اغتيال إعلامي عراقي ثانية
عاد مسلسل اغتيال النشطاء في العراق إلى الواجهة مجدداً، فبعد مقتل الناشط البارز إيهاب الوزني في ساعات مبكرة من فجر الأحد، أفادت مصادر "العربية/الحدث"، الاثنين بأن مراسل قناة الفرات الفضائية أحمد حسن قد تعرض لمحاولة اغتيال في محافظة الديوانية. وأضافت أن حسن أصيب برصاصتين في الرأس نقل إثرها إلى المستشفى. كما أوضحت أن الإعلامي بحالة صحية حرجة. إلى ذلك، أوضحت أن الأجهزة الأمنية فتحت تحقيقا بالحادث. صدمة بعد مقتل الوزني يشار إلى أن محاولة الاغتيال هذه قد جاءت بعد ساعات من تشييع الناشط البارز ورئيس تنسيقية الاحتجاجات إيهاب الوزني، الذي قتل في كربلاء جنوب بغداد بهجوم مسلح في وقت مبكر من الأحد. وأحدث مقتل الوزني صدمة كبيرة بين مؤيدي ما يعرف باسم "ثورة تشرين" الذين احتشدوا وساروا في شوارع المدينة للمطالبة بوقف إراقة الدماء. كما خرجت تظاهرات في الناصرية والديوانية، جنوب البلاد، احتجاجا على عملية الاغتيال، وفق ما أفادت وكالة فرانس برس. وعُرف الوزني بأنه من أبرز الأصوات المناهضة للفساد وسوء إدارة الدولة والمنادية بالحد من نفوذ إيران والجماعات المسلحة في المدينة.