حشد عند حدود غزة..وإسرائيل "استهدفنا كنز حماس تحت الأرض"

مع استمرار العنف والقصف العنيف على غزة لليوم الخامس على التوالي، أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الجمعة، أن القبة الحديدية اعترضت نحو 90% من الصواريخ الفلسطينية.كما أضاف أن زيادة القتلى الفلسطينيين في

حشد عند حدود غزة..وإسرائيل "استهدفنا كنز حماس تحت الأرض"
مع استمرار العنف والقصف العنيف على غزة لليوم الخامس على التوالي، أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الجمعة، أن القبة الحديدية اعترضت نحو 90% من الصواريخ الفلسطينية. كما أضاف أن زيادة القتلى الفلسطينيين في غزة وقع جراء سقوط 300 صاروخ أطلقتها حماس في القطاع، مضيفا أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي تشجعان المدنيين على عدم ترك المباني بعد صدور الإنذار الإسرائيلي بالإخلاء. إلى ذلك، أعلن المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي في بيان، أنه منذ منتصف الليلة الماضية شاركت نحو 160 طائرة من 6 قواعد جوية واستخدمت 450 صاروخا وقذيفة للإغارة على نحو 150 هدفًا في القطاع. "كنز حماس تحت الأرض" ولفت إلى أن تلك الغارات تهدف إلى ضرب المصالح تحت الأرضية "مترو حماس الموجود تحت الأحياء الشمالية والشرقية في محيط مدينة غزة"، بحسب زعمه. كما أضاف أن تلك الأنفاق تعتبر كنزًا استراتيجيًا لحماس وستتوضح نتائجها خلال ساعات اليوم. وتابع: "هناك ضربة قوية لكيلومترات عديدة من الأنفاق في شمال قطاع غزة". وأكد الدخول في اليوم الخامس من العملية، مشددا على "مواصلة العمل بقوة"، بحسب تعبيره. في الأثناء، استمرت الدبابات الإسرائيلية بالاحتشاد اليوم الجمعة شمال قطاع غزة، بهدف تدمير الأنفاق والتمهيد لعملية برية، بحسب ما أفادت وكالة أسوشييتد برس. وقف النار غير مرجح بالتزامن، تصاعدت النداءات الدولية من أجل وقف دوامة العنف المستمرة هذه. وفيما واصلت مصر مساعيها من أجل الدفع نحو وقف لإطلاق النار، وسط تعنت إسرائيلي، أفاد مصدر أميركي، بحسب ما نقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن البيت الأبيض يستبعد التوصل إلى وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس خلال اليومين المقبلين، معتبراً الأمر غير مرجح في القريب العاجل. كما أضاف المصدر أن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يعتقد أن نفوذ الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورام الله محدود للغاية في تلك المرحلة الحالية، لا سيما أن الصواريخ تأتي من قبل حماس والجهاد في غزة. "استراتيجية غير واضحة" بدوره، قال دبلوماسي عربي كبير تحدث لرويترز شريطة عدم نشر اسمه، إنه يبدو أن ليس لدى واشنطن "استراتيجية واضحة" بشأن كيفية التوسط في هدنة ما، و"هذه هي المشكلة الحقيقية".تأتي تلك التطورات الميدانية في حين لم تتمكن جهود مصر والأمم المتحدة حتى الآن من إحراز تقدم في سبيل وقف النار بين الطرفين.يذكر أن المنطقة تشهد منذ الاثنين أسوأ أعمال عنف منذ سنوات، انطلقت إثر اقتحام المسجد الأقصى الأسبوع الماضي، وقضية إخلاء فلسطينيين من حي الجراح في القدس الشرقية، ومن ثم إطلاق حركة حماس صواريخ على القدس وتل أبيب. وأدت الغارات الإسرائيلية العنيفة منذ أيام على القطاع إلى مقتل أكثر من 117 فلسطينيا بينهم أطفال، فيما قتل 8 من الجانب الإسرائيلي.