تعيين رئيس جديد لحكومة تيغراي المؤقتة في إثيوبيا

أعلنت إثيوبيا أمس الأربعاء أنها عينت رئيساً جديداً للحكومة المؤقتة في إقليم تيغراي الذي يشهد نزاعاً منذ نوفمبر الماضي، بعد مراجعة أداء الرئيس الحالي.وقالت بيلين سيوم، الناطقة باسم رئيس الوزراء

تعيين رئيس جديد لحكومة تيغراي المؤقتة في إثيوبيا
أعلنت إثيوبيا أمس الأربعاء أنها عينت رئيساً جديداً للحكومة المؤقتة في إقليم تيغراي الذي يشهد نزاعاً منذ نوفمبر الماضي، بعد مراجعة أداء الرئيس الحالي. وقالت بيلين سيوم، الناطقة باسم رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، إن أبراهام بيلاي وزير الابتكار والتكنولوجيا في الحكومة الفدرالية عُيّن رئيساً للحكومة المؤقتة بدلاً من مولو نيغا. وكان قد تم تعيين مولو نيغا من قبل الحكومة الفدرالية في نوفمبر الماضي بعد عشرة أيام من إرسال القوات الحكومية إلى المنطقة لاعتقال القادة المحليين لجبهة تحرير شعب تيغراي ونزع سلاحهم. واتهم آبي أحمد، رئيس الوزراء الإثيوبي منذ 2018، جبهة تحرير شعب تيغراي، التي كانت تسيطر على السلطة في أديس أبابا على مدى 30 عاماً، بتحدي سلطته وبمهاجمة قواعد للجيش الفدرالي في تيغراي. في سياق متصل، أوضحت الناطقة باسم آبي أحمد، في تصريح لوكالة "فرانس برس" أن تعيين أبراهام بيلاي جاء "نتيجة مراجعة أداء نيغا بعد ستة أشهر". وينتمي أبراهام إلى "حزب الازدهار" الذي أسسه آبي أحمد عام 2019 ودمج فيه ائتلاف الأحزاب الإقليمية الموجودة في السلطة في إثيوبيا. وفي مقابلة مع "فرانس برس" في فبراير الماضي، أقر آبي أحمد بأن سكان ميكيلي (عاصمة تيغراي) لديهم "مشاعر مختلطة" تجاه الحكومة المؤقتة. وبسبب الصراع المستمر، تم تأجيل الانتخابات التشريعية والإقليمية التي كان من المقرر إجراؤها في الخامس من يونيو في إثيوبيا إلى أجل غير مسمى في تيغراي. وفي عطلة نهاية الأسبوع، صنف مجلس الوزراء جبهة تحرير شعب تيغراي منظمة إرهابية ما أحبط الآمال في مفاوضات سلام تدعو إليها العديد من الدول.