بيلوسي: الإبادة الجماعية للأرمن أحد أسوأ الأعمال الوحشية في التاريخ

أكدت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، السبت، أن "الإبادة الجماعية للأرمن أحد أسوأ الأعمال الوحشية في التاريخ".وتعهدت بيلوسي "بالوقوف ضد الكراهية والعنف وتجديد دعمنا للسلام".واعترف الرئيس

بيلوسي: الإبادة الجماعية للأرمن أحد أسوأ الأعمال الوحشية في التاريخ
أكدت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، السبت، أن "الإبادة الجماعية للأرمن أحد أسوأ الأعمال الوحشية في التاريخ". وتعهدت بيلوسي "بالوقوف ضد الكراهية والعنف وتجديد دعمنا للسلام". واعترف الرئيس الأميركي جو بايدن بمذابح العثمانيين للأرمن كإبادة جماعية. وقال بايدن: "الاعتراف بإبادة العثمانيين للأرمن لا يعني إلقاء اللوم على تركيا". وأضاف: "العثمانيون هجروا 1,5 مليون أرمني وقتلوهم في حملة إبادة جماعية". "واشنطن بوست": هكذا أباد العثمانيون الأرمن تمت صياغة مصطلح إبادة جماعية في عام 1944 من قبل محامٍ بولندي يُدعى رافائيل ليمكين، فقد 49 من أفراد عائلته اليهودية في الهولوكوست. لكن لم يكن النازيون أول من جعله يفكر في كيفية وقف التدمير المتعمد للجماعات القومية أو العرقية أو الدينية. وقبل عقود عندما كان في الكلية، سمع عن اغتيال طلعت باشا أحد المنظمين الرئيسيين للترحيل والقتل الجماعي للأرمن في الإمبراطورية العثمانية، على يد رجل أرمني نجا منها. وبعدها فتحت المحاكمة اللاحقة للقاتل عينيه على معاناة الشعب الأرمني وفقا لما كشفته "واشنطن بوست" الأميركية التي سردت جرائم العثمانيين ضد الأرمن. وكتب ليمكين لاحقًا في سيرته الذاتية: "في تلك اللحظة، أصبحت مخاوفي بشأن قتل الأبرياء أكثر أهمية بالنسبة لي، ولم أكن أعرف كل الإجابات، لكنني شعرت أن العالم يجب أن يتبنى قانونًا ضد هذا النوع من القتل العنصري أو الديني". وبحسب الصحيفة، قتلت الإمبراطورية العثمانية ما يقدر بنحو 1.5 مليون أرمني خلال الحرب العالمية الأولى. وضمت الإمبراطورية العثمانية العديد من الجماعات العرقية والدينية المختلفة، لكن المسلمين كانوا يسيطرون عليها إلى حد كبير. وفي عام 1908، سيطرت مجموعة تسمى "Yung Turks" ، في البداية على جمعية تسمى لجنة الاتحاد والتقدم، ثم الحكومة. ووعدت بالتحديث والازدهار والإصلاحات الدستورية العلمانية. وفي البداية، بدا كما لو أن هذه الرؤية تشمل الأرمن ومعظمهم من الفلاحين الفقراء على الجانب الشرقي من الأناضول (ما يعرف الآن بتركيا)، ولكن خلال السنوات القليلة التالية، نمت هذه الحركة بشكل متزايد للتركيز على القومية التركية، وبحلول عام 1913، كانت ديكتاتورية كاملة. وعندما اندلعت الحرب العالمية الأولى، وجد الأرمن أنفسهم جسديًا على جانبي جبهة القتال بين العثمانيين والروس. وجندت الحكومة العثمانية الرجال الأرمن للقتال، لكن عندما تكبد الجيش خسائر فادحة، ألقت باللوم على الأرمن، متهمة إياهم بالتعاون مع العدو. وبعدها تم نزع سلاح الجنود الأرمن وقتلهم على يد القوات العثمانية. وفي 24 أبريل 1915، اعتقلت الحكومة حوالي 250 من القادة والمفكرين الأرمينيين. ويعتبر هذا التاريخ من قبل الكثيرين بداية المذبحة، ويصادف 24 أبريل الآن يوم ذكرى الإبادة الجماعية للأرمن. وفي الأشهر التالية، قُتل معظم هؤلاء القادة الأرمن، وأجبر العثمانيون القرويين الأرمن على ترك منازلهم والرحيل في مسيرات طويلة قاسية إلى معسكرات التجمعات في شمال سوريا والعراق الآن. ومات الكثير منهم على طول الطريق، ومات آخرون في معسكرات الجوع والعطش. وفي غضون ذلك، قامت القوات غير النظامية والسكان المحليون باعتقال الأرمن في قراهم وذبحوهم. ويقدر المؤرخون أن ما بين 600 ألف و1.5 مليون أرمني ماتوا. وفي هذه المرحلة من الحرب، كانت الولايات المتحدة لا تزال محايدة. وكان هنري مورغنثو الأب سفير الولايات المتحدة في الإمبراطورية العثمانية، وشهد على العديد من الفظائع. وفي برقية بتاريخ 16 يوليو 1915، قال لوزارة الخارجية: "يبدو أن حملة إبادة عرقية جارية". وناشد المسؤولين العثمانيين وقف ذلك، ودعا الرئيس وودرو ويلسون للتدخل، ولكن الأخير لم يفعل. وفي النهاية جمع مورغنثو الأموال للاجئين الأرمن ونشر كتابًا يروي الفظائع التي شهدها. ونهضت جمهورية تركيا من رماد الإمبراطورية العثمانية بعد الحرب العالمية الأولى، بقيادة مؤسسها مصطفى كمال أتاتورك، الذي كان جزءًا من سيطرة حركة الشباب الأتراك. وجلب أتاتورك الإصلاحات العلمانية الموعودة منذ فترة طويلة والتحديث، ومع ذلك، بحلول ذلك الوقت، كانت الدولة التي وحّدها تفتقد الملايين من الأرمن والآشوريين واليونانيين. وغالبًا ما تقاوم الدول استكشاف أحلك أركان ماضيها. لكن في تركيا، هذا الجهد مكرس في القانون. ويُعاقب على تشويه سمعة "الهوية التركية" علنًا بالسجن لمدة تتراوح بين ستة أشهر وسنتين.وبالفعل تمت مقاضاة بعض الكتاب والصحافيين الأكثر شهرة في تركيا بموجب هذا القانون لمجرد الاعتراف بالقتل الجماعي للأرمن في عام 1915. وقد أقر المسؤولون الأتراك بوقوع فظائع، لكنهم يعتبرونها حربًا أهلية أكثر من كونها حملة منسقة لتدمير وإبادة الشعب الأرمني.