بريطانيا: لا دليل على أن المتحور الهندي يقاوم اللقاحات

على الرغم من الخوف والقلقل الذي يختلج الملايين حول العالم، من السلالة أو الطفرة المتحورة لفيروس كورونا الذي ظهر قبل أشهر في الهند، أعلنت وزارة الصحة البريطانية ألا دليل على أن السلالة الهندية تسبب

بريطانيا: لا دليل على أن المتحور الهندي يقاوم اللقاحات
على الرغم من الخوف والقلقل الذي يختلج الملايين حول العالم، من السلالة أو الطفرة المتحورة لفيروس كورونا الذي ظهر قبل أشهر في الهند، أعلنت وزارة الصحة البريطانية ألا دليل على أن السلالة الهندية تسبب أعراضا أكثر حدة أو تقاوم اللقاح. وقال وزير التطعيمات في البلاد، نديم الزهاوي في مقابلة تلفزيونية اليوم الجمعة أنه "كانت هناك مخاوف بشأن وجود المتحور الهندي في بعض المناطق في إنجلترا"، لكنه أضاف ألا دليل علمي حتى الآن على أن المتغير B.1.617.2 له تأثير أكثر حدة على الناس والمصابين، أو أنه قادر على الهروب من اللقاحات. كما أوضح أن "خارطة الطريق التي وضعت لتطبيقها بدءا من يوم الاثنين لا تزال سارية، لأن عمليات التطعيم مستمرة مما يبقى الناس بعيدا عن المستشفيات ويقيهم الإصابة بالفيروس.". جونسون قلق من المتحور أتت تلك التصريحات، بعد أن أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أمس أن حكومته تشعر بالقلق حيال انتقال العدوى بالنسخة الهندية، بينما عقد المستشارون العلميون اجتماعا لمناقشة تفشيها. وقال "إنها نسخة مثيرة للقلق"، مضيفا "نريد التأكّد من أننا نتخّذ جميع الخطوات الحصيفة والحذرة التي يمكننا اتّخاذها الآن". كما أوضح أن حكومته "لا تستبعد" أي خيار في ما يتعلّق بالوقاية من تفشي نسخة الفيروس الجديدة. لكن على الرغم من تحذيره، فإن رئيس الوزراء أكد أنه لا يعتقد أن على الحكومة تغيير خططها بشأن إلغاء تدابير احتواء كوفيد جزئيا في 17 مايو ورفع القيود بشكل كامل في 21 يونيو. يذكر أن منظّمة الصحة العالمية كانت أعلنت الأربعاء، أن متحوّرة الفيروس المسبّب لكوفيد-19 المكتشفة في الهند رُصِدت في عشرات البلدان في جميع أنحاء العالم. وقالت المنظّمة التابعة للأمم المتحدة إن المتحوّرة المعروفة باسم "بي.1.617" التي اكتُشِفت في أكتوبر بالهند، رُصِدت في بيانات تسلسلٍ جينيّ جرى تضمينها في قاعدة بيانات "جي آي إس إيد" من قبل "44 بلدا في المجمل في مناطق منظّمة الصحّة العالميّة الستّ".