بحضور ترمب ..رابطة الشرطة في نيويورك تعلن تأييدها للرئيس

صادقت جمعية شرطة مدينة نيويورك على تأييد الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم الجمعة، وهي نقابة تمثل 24 ألف ضابط شرطة في المدينة.ورحب ترمب بمجموعة من الضباط المتحمسين في مدينة نيويورك في مقر إقامته في

بحضور ترمب ..رابطة الشرطة في نيويورك تعلن تأييدها للرئيس
صادقت جمعية شرطة مدينة نيويورك على تأييد الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم الجمعة، وهي نقابة تمثل 24 ألف ضابط شرطة في المدينة. ورحب ترمب بمجموعة من الضباط المتحمسين في مدينة نيويورك في مقر إقامته في بيدمنستر بولاية نيوجيرسي، من أجل حفل الإعلان عن التأييد. وألقى رئيس اتحاد الشرطة باتريك لينش، كلمة حماسية شكر فيها الرئيس على وقوفه من أجل إنفاذ القانون في وقت كان فيه الكثيرون يخشون القيام بذلك. وقال: لا أستطيع أن أتذكر متى قد أيدنا رئيس الولايات المتحدة حتى الآن. هذا هو مدى أهمية هذا الأمر.. سيدي الرئيس، نحن نقاتل من أجل حياتنا هناك.. نحن بحاجة إلى صوتك القوي في جميع أنحاء البلاد. حركة يسارية متطرفة وألقى ترمب خطابًا حذر فيه من المخاطر التي يواجهونها في حال فوز نائب الرئيس السابق جو بايدن والسيناتور كامالا هاريس في الانتخابات الرئاسية. وقال ترمب: "بينما نجتمع اليوم، تعاني بلادنا من حركة يسارية متطرفة"، مشيرا إلى أن الديمقراطيين يريدون "التشهير بإدارات الشرطة العظيمة لدينا، وإحباط معنوياتها، وإلغاء تمويلها، وتفكيكها، وحلها". وقال إن الغوغاء اليساريين كانوا يركضون حول تخريب الكنائس مثل كاتدرائية القديس باتريك في مدينة نيويورك ورسم رسائل مثل "يجب أن يقتل رجال الشرطة" و"اقتلوا جميع رجال الشرطة" في المدينة. كما أشار إلى قصص ضباط الشرطة الذين دهسوا بسيارة، وضربوا بزجاجات المولوتوف، بل وضربوا في الشوارع خلال صيف من الاحتجاجات وأعمال الشغب. وقال ترمب: "إنها حرب يسارية على رجال الشرطة". وانتقد ترمب عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو لفشله في دعم ضباط الشرطة أثناء حصارهم من اليسار، قائلا إن رئيس البلدية كان خائفا من الغوغاء. كارثة بيل دي بلاسيو وقال ترمب إن "استراتيجية جو بايدن للشرطة الوطنية ستكون على غرار كارثة بيل دي بلاسيو. من جهته شكر لينش ترمب على خطابه. مشيرا إلى شجاعة الرئيس قائلا "قوة القائد هي وقوفه على منصة كهذه وينطق بالحقيقة ويقول ما يجب قوله ولن يخشى أن يفعل ذلك". وكان مؤيدوه في القاعة يصفقون ويهتفون خلال تصريحات الرئيس. وفي مرحلة ما، استطلع الرئيس آراء الغرفة حول ما إذا كان ينبغي عليه الاحتفاظ بلقب "جو النعسان" الذي تم إطلاقه على بايدن أو ما إذا كان عليه تغييره إلى "جو البطيء". وهتف الجمهور بأعلى صوت للقب "جو النعسان". وقال ترمب: "سأقول لكم شيئاً واحداً، بوتين وكيم يونغ أون والرئيس الصيني شي، ليسوا نعاسا". "لا يمكن أن يكون لدينا أشخاص بطيئين يتعاملون معهم".