بالصور.. هكذا أدى المصلون صلاة عيد الفطر في الحرمين

أدى المسلمون صلاة عيد الفطر المبارك في المسجد الحرام، يتقدمهم الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، ونائبه الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز، مع تطبيق للإجراءات

بالصور.. هكذا أدى المصلون صلاة عيد الفطر في الحرمين
أدى المسلمون صلاة عيد الفطر المبارك في المسجد الحرام، يتقدمهم الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، ونائبه الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز، مع تطبيق للإجراءات الاحترازية من التباعد ولبس الكمامة، وتنفيذ كافة التدابير الوقائية. وأمّ المصلين المستشار بالديوان الملكي إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور صالح بن حميد، حيث حمد الله تعالى وأوصى المسلمين بتقوى الله عز وجل. وفي المدينة المنورة، أدت جموع المصلين صلاة العيد في المسجد النبوي، يتقدمهم الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة ونائبه الأمير سعود بن خالد الفيصل. فيما أمَّ المصلين إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ أحمد بن طالب بن حميد، الذي كبر الله تعالى وحمده على ما من به على المسلمين من صيام وقيام الشهر الفضيل حتى أشهدهم يوم الجوائز ليكبروا الله على ما هداهم. في المسجد الحرام وكانت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام رفعت مستوى جاهزيتها لاستقبال المصلين خلال العيد في الحرمين الشريفين، وذلك بحزمة من الإجراءات الخدمية التي من شأنها توفير بيئة آمنة مطمئنة تعين المعتمرين والمصلين على أداء مناسكهم في أجواء روحانية يحفها الخشوع والسكينة. وأوضح وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية محمد بن مصلح الجابري، أن خطة الوكالة شملت تجهيز المكبرية، والإشراف على الساحات، وتطهير وتعقيم كافة مرافق المسجد الحرام، ومعالجة الظواهر السلبية، وخدمات التنقل، والإشراف على الأبواب، والتشغيل والصيانة، وغيرها من الخدمات لتوفير كل ما من شأنه خدمة قاصدي المسجد الحرام والتسهيل عليهم. وكانت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام رفعت مستوى جاهزيتها لاستقبال المصلين خلال العيد في الحرمين الشريفين، وذلك بحزمة من الإجراءات الخدمية التي من شأنها توفير بيئة آمنة مطمئنة تعين المعتمرين والمصلين على أداء مناسكهم في أجواء روحانية يحفها الخشوع والسكينة. وأوضح وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية محمد بن مصلح الجابري، أن خطة الوكالة شملت تجهيز المكبرية، والإشراف على الساحات، وتطهير وتعقيم كافة مرافق المسجد الحرام، ومعالجة الظواهر السلبية، وخدمات التنقل، والإشراف على الأبواب، والتشغيل والصيانة، وغيرها من الخدمات لتوفير كل ما من شأنه خدمة قاصدي المسجد الحرام والتسهيل عليهم. كما تقرر غسل المسجد الحرام 10 غسلات يومياً، من قبل أكثر من 4000 عامل وعاملة، حيث تستهلك في كل عملية تطهير أكثر من 80 ألف لتر من المطهرات، و1500 لتر من المعطرات، على مدار الساعة باستخدام قرابة 15000 لتر من المعقمات لتعقيم جميع الأسطح. إلى ذلك، تم تجهيز وتوزيع أكثر من 500 جهاز آلي لتعقيم الأيدي خاصية الاستشعار، و70 كاميرا حرارية للفرز البصري في مسارات متعددة على جميع مداخل المسجد الحرام. أما في مجال السقيا، فقد وفرت الوكالة 25000 ألف عبوة موزعةً على صحن المطاف، إضافة إلى قرابة 200 شنطة في المسعى ومصلى الجنائز ومصلى ذوي الاحتياجات الخاصة وعامة الدور الأول وعامة توسعة الملك فهد، وكذلك توسعة الملك عبدالله. كما تم دعم عامة المداخل والسلالم بفرق الحقائب الأسطوانية الذي يصل عددها لحوالي 370 حقيبة أسطوانية وأكثر من 1000 عامل. وأفاد الجابري بأنه تم تجهيز 8000 عربة لخدمة رواد البيت الحرام 5000 عربة عادية، وقرابة 3000 عربة كهربائية ويتم تعقيم وتطهير العربات بعد كل مستخدم.. في المسجد النبوي إلى ذلك، عملت وكالة شؤون المسجد النبوي على مضاعفة القوى العاملة في الساحات والمصليات والممرات، للقيام بجميع الأعمال على الوجه الأكمل لسهولة دخول المصلين وخروجهم بكل يسر وسهولة.‬ كما أوضحت أن الحصوات وتوسعات المسجد النبوي وسطحه وساحاته أتيحت للمصلين وفق خطة التفويج المبنية على الكثافات وتطبيق الإجراءات الاحترازية، وبعد اكتمال الطاقة الاستيعابية للمسجد النبوي قبل صلاة عيد الفطر تم منع الدخول للمسجد وساحاته، وتوجه المصلين للساحات الغربية الجديدة.