اليمن.. تهديدات حوثية لمحامي فنانة مختطفة

دانت نقابة المحاميين اليمنيين في صنعاء، الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي، تهديدات الميليشيا ضد محامي الفنانة وعارضة الأزياء اليمنية، انتصار الحمادي، والمختطفة في سجون الحوثيين منذ فبراير الماضي.وقالت

اليمن.. تهديدات حوثية لمحامي فنانة مختطفة
دانت نقابة المحاميين اليمنيين في صنعاء، الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي، تهديدات الميليشيا ضد محامي الفنانة وعارضة الأزياء اليمنية، انتصار الحمادي، والمختطفة في سجون الحوثيين منذ فبراير الماضي. وقالت النقابة في بيان، إنها تلقت بلاغاً من المحامي والمستشار القانوني، خالد الكمال، يتضمن تهديداً مسلحاً له في حي الرقاص وسط مدينة صنعاء، من أجل دفعه لترك قضية موكلته الفنانة وعارضة الأزياء، الحمادي. واستنكر بيان النقابة ما وصفه بـ”التصرف الاحمق، والفعل الاجرامي ضد المحامي الكمال"، مؤكدا أن الدفاع عن أي إنسان "مكفول شرعاً وقانوناً، والقول بغير ذلك يعد إهدارا للحقوق والحريات ويتوجب معهُ تتبع وضبط الجاني أياً كان ومهما كان". وحملت النقابة الأجهزة الأمنية التابعة للميليشيات الحوثية مسؤولية أي مساس بحياة المحامي. ونشرت صحيفة “الشارع” اليمنية نسخة من بلاغ المحامي إلى نقابة المحاميين، تضمن وقائع التهديد الذي تعرض له من قبل مسلحين على خلفية القضية. وكانت ميليشيا الحوثي اختطفت الفنانة الحمادي في فبراير الماضي من حي شملان غربي المدينة، وظلت مخفية في سجون الميليشيا حتى تحول اخفاؤها الى قضية رأي عام واسعة النطاق. والحمادي من مواليد عام 2001 لأب يمني وأم إثيوبية، اشتهرت بترويجها المخلص للأزياء اليمنية، وبأدوارها الفنية المميزة التي تعكس شخصيتها الواعدة بالتمثيل، كان اخرها في مسلسلي "سد الغريب" و"غربة البن" خلال رمضان الفائت. وتقول منظمات حقوقية دولية ومحلية إن ما لا يقل عن 300 امرأة وفتاة يمنية بينهن ناشطات حقوقيات وعاملات في منظمات إغاثية، يقبعن منذ أشهر وسنوات في سجون سرية وعامة تابعة للحوثيين. وتشير التقارير إلى تعرض النساء المختطفات لانتهاكات جسدية وجسمية، وتعرضهن للتعذيب الجنسي وانتهاكات جسيمة، ترقى إلى جرائم حرب.