الهند.. 200 ألف وفاة بكورونا وطوابير حرق الموتى في تزايد

تجاوز عدد الوفيات بفيروس كورونا في الهند المئتي ألف، الأربعاء، بعدما أودى الوباء بحياة أكثر 3 آلاف في الساعات الـ24 الأخيرة، في عدد يسجل للمرة الأولى، حسب أرقام رسمية.وأعلنت وزارة الصحة الهندية وفاة

الهند.. 200 ألف وفاة بكورونا وطوابير حرق الموتى في تزايد
تجاوز عدد الوفيات بفيروس كورونا في الهند المئتي ألف، الأربعاء، بعدما أودى الوباء بحياة أكثر 3 آلاف في الساعات الـ24 الأخيرة، في عدد يسجل للمرة الأولى، حسب أرقام رسمية. وأعلنت وزارة الصحة الهندية وفاة 201 ألف و187 شخصا في المجموع بسبب الوباء، وإن كان خبراء يعتقدون أن الحصيلة أكبر من ذلك بكثير. وسجلت في الهند 18 مليون إصابة بينها 360 ألفا في الساعات الـ24 الماضية. وخلال أبريل وحده سجلت 6 ملايين إصابة. والهند هي رابع دولة أكثر تضرراً في العالم من حيث الوفيات، مع أكثر من 192 ألف وفاة. وتعمل محارق الجثث بأقصى سرعة في الأيام الأخيرة. وفاضت الهند، لا سيما العاصمة نيودلهي، بجثث الراحلين جراء الإصابة بكورونا، مع اجتياح عاصفة من الوباء البلاد، خلال الأيام الماضية مسجلة أرقاما قياسية. وأظهرت عشرات الصور، حرق سلطات نيودلهي لكثير من جثث ضحايا كورونا، لدرجة بدأت السلطات تتلقى طلبات لقطع الأشجار في حدائق المدينة وإشعالها. وقد أدى الارتفاع القياسي في الإصابات إلى انهيار نظام الرعاية الصحية بالبلاد، فيما اصطفت طوابير حرق الموتى في المدينة. وكانت منظمة الصحة العالمية قالت الثلاثاء، إن الناس في الهند يهرعون إلى المستشفيات دون داع، مما يفاقم أزمة تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا بسبب التجمعات الكبيرة وظهور سلالات شديدة العدوى وانخفاض معدلات التطعيم. كما أعلنت المنظمة الأممية أن نسخة كورونا المتحورة الهندية، التي يُشتبه في أنها المسؤولة عن إغراق الهند في أزمة صحية كبيرة، قد رُصِدت في "17 دولة على الأقل". وقالت المنظمة إنّ النسخة بي.617.1 المعروفة على نطاق أوسع باسم المتحورة الهنديّة، رُصِدت في "17 دولة على الأقل". وفي الأيام الأخيرة، رُصِدت هذه النسخة المتحورة في بلدان أوروبية عدة (بلجيكا وسويسرا واليونان وإيطاليا). وأصبحت الهند مركز الوباء منذ أيام مع انتشار النسخة المتحورة "الهندية"، وهي البلد الأكثر اكتظاظاً بالسكان في العالم بعد الصين، وباتت تسجل أرقاماً قياسية جديدة يومياً لناحية الإصابات.