النصر يبحث عن التأهل عبر بوابة السد القطري

يخوض النصر السعودي اختباراً صعباً حينما يواجه نظيره السد القطري في صراع التأهل الذي سيحتضنه ملعب مرسول بارك بالعاصمة الرياض، في المرحلة الأخيرة ضمن منافسات المجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا، يوم

النصر يبحث عن التأهل عبر بوابة السد القطري
يخوض النصر السعودي اختباراً صعباً حينما يواجه نظيره السد القطري في صراع التأهل الذي سيحتضنه ملعب مرسول بارك بالعاصمة الرياض، في المرحلة الأخيرة ضمن منافسات المجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا، يوم الخميس. وانحصرت بطاقة التأهل بين فريقي السد القطري والنصر السعودي في حين سيلتقي فريقا الوحدات الأردني وفولاذ الإيراني بمواجهتهما الاخيرة بعد خروجهما من دور المجموعات. ويتعين على النصر تحقيق الفوز فقط إذا ما أراد التأهل كأول المجموعة بعدما تضاءلت فرصه في التأهل كأفضل ثاني في حال خسارته أو تعادله أمام السد حيث سينتظر نتائج فرق المجموعة الثالثة فقط. وقدّم النصر أداءً متذبذباً في البطولة، حيث كان بدأ مشواره بتعادل مفاجئ أمام الوحدات الأردني وفي مباراته الثانية حقق فوزاً كبيراً على السد 3-1 ليعود ويتعادل أمام فولاذ في المرحلة الثالثة وينتصر عليه في المرحلة الرابعة بثنائية نظيفة. وكان النصر متصدراً للمجموعة بعد المرحلة الرابعة برصيد 8 نقاط وبفارق نقطة عن السد إلا أنه تلقى خسارةً مفاجئة أمام الوحدات الأردني الذي حقق فوزه التاريخي الأول بالمسابقة ليعود للمركز الثاني بفارق نقطتين عن السد. وستكون المهمة صعبة للغاية للبرازيلي مانو مينيز مدرب النصر الذي أنهكته الغيابات حيث تأكد غياب لاعبه عبدالفتّاح عسيري الذي خرج مصاباً في مواجهة الوحدات السابقة بعد مرور 40 دقيقة. وانضم عسيري لقائمة الغيابات والتي تضم عبدالرحمن العبيد والحارس الاسترالي براند جونز وعبدالعزيز العلاوي وأسامة الخلف المصابين بفيروس كورونا، بالإضافة للموقوف سامي النجعي لتراكم البطاقات. وفي المقابل يدخل السد المباراة بظروف فنية أفضل من النصر حيث لن يغيب عنه إلا مدافعه بيدرو الموقوف لتراكم البطاقات. ويملك السد فرصتين إذا ما أراد التأهل حيث تكفيه نتيجة التعادل وفوزه لاسيما وأنه يتصدر الترتيب بفارق نقطتين عن النصر، في حين أن خسارته ستضعه في وضع صعب إذا ما أراد خطف إحدى البطاقات الثلاث لأفضل مركز ثانٍ.