"الكاظمي لن يشارك في الانتخابات المقبلة".. مصدر يؤكد

نفى مصدر مقرب من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي نية الأخير المشاركة في الانتخابات البرلمانية المبكرة، والمزمع إجراؤها في العاشر من أكتوبر المقبل.وأكد المصدر أن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، لن

"الكاظمي لن يشارك في الانتخابات المقبلة".. مصدر يؤكد
نفى مصدر مقرب من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي نية الأخير المشاركة في الانتخابات البرلمانية المبكرة، والمزمع إجراؤها في العاشر من أكتوبر المقبل. وأكد المصدر أن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، لن يشارك في الانتخابات المقبلة، كما لن يشارك أي من أعضاء فريقه والمقربين منه تحت أي مسمى أو عنوان أو حزب، ولن يدعموا أي حزب أو طرف أو جهة سياسية على حساب الأحزاب الأخرى"، وفق ما أفادت مصادر "العربية/الحدث" الاثنين. "ليس منافساً انتخابياً" كما أضاف أن "الكاظمي وفريقه نذروا أنفسهم لخدمة شعب العراق في مرحلة انتقالية صعبة، ودورهم هو الوصول بالبلد إلى بر الأمان وحمايته من المغامرات السياسية والأمنية والتحديات الاقتصادية والصحية وصولاً إلى انتخابات نزيهة مبكرة تكون فيها الحكومة راعيةً لمصالح الجميع وليس منافساً سياسياً". إلى ذلك أوضح أن "الحكومة الحالية نتاج لأزمة اجتماعية وهي ليست منافساً انتخابياً، وأن رئيس الوزراء سيكون أميناً دائماً لمطالب الشعب بإجراء انتخابات حرة نزيهة وعادلة تعيد الأمور إلى نصابها بما يستحقه شعبنا وبما يرضاه". "تهدئة الأجواء وضمان الأمن الانتخابي" وبيّن أن "الحوارات التي أجراها الفريق الحكومي مع الفرقاء السياسيين، كانت تستهدف تقريب وجهات النظر بين المختلفين، بهدف تهدئة الأجواء وضمان الأمن الانتخابي". كما ختم قائلاً إن "قرار عدم المشاركة كان قد اتُخذ منذ بداية تولي الكاظمي هذه المهمة، وإن هذا التوضيح يأتي بعد تصاعد الشائعات والمعلومات المغلوطة حول نية الكاظمي أو فريقه المشاركة في الانتخابات".