"اختناق بطيء".. صور تفطر القلوب لأطفال بغداد

مأساة هزت العاصمة العراقية الجمعة حيث أنهى "اختناق بطيء" حياة 3 أطفال بعد تركهم في سيارة مغلقة لفترة طويلة بمنطقة البلديات في بغداد. وخلال الساعات الماضية، تداول ناشطون صور تفطر القلوب للأطفال على

"اختناق بطيء".. صور تفطر القلوب لأطفال بغداد
مأساة هزت العاصمة العراقية الجمعة حيث أنهى "اختناق بطيء" حياة 3 أطفال بعد تركهم في سيارة مغلقة لفترة طويلة بمنطقة البلديات في بغداد. وخلال الساعات الماضية، تداول ناشطون صور تفطر القلوب للأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي والتي أثارت ردود فعل واسعة في البلاد. وأظهرت الصور الأطفال يتصببون عرقاً، أحدهم واقع على وجهه أسفل مقعد السيارة الخلفي، وآخَرَان ملقيان على ظهريهما على المقعد. "لا شبهة جنائية" من جهته أكد قائد شرطة بغداد، ماجد فالح موسوي، صحة الصور المتداولة وقال لشبكة "رووداو" إن "التحقيقات جارية حول الواقعة". وأوضح موسوي أنه "وفقاً للمعلومات الأولية، تمكن الأطفال من صعود السيارة المتروكة بسبب عطل في أحد الأبواب، دون أن يتمكنوا من إعادة فتحه من الداخل"، مضيفاً أن "عائلتهم كانت تبحث عنهم منذ الـ2:00 ظهراً وحتى الـ5:00 عصراً". كما عزا الحادثة للإهمال، ولم يرجح وجود شبهة جنائية وراء الواقعة. يذكر أن مصدراً أمنياً كان صرح في وقت سابق أن "3 أطفال توفوا الجمعة إثر تركهم في سيارة مغلقة، بعمر 3- 4 سنوات بمنطقة البلديات شرق العاصمة بغداد". أخ وأخت وقريبهم إلى ذلك قال نشطاء إن "الأطفال الثلاثة هم أخ وأخت وقريبهم، وكانوا في زيارة بمنزل جدهم حيث كانت عائلتهم منشغلة بنقل أثاث منزلهم بغية تغيير المسكن الذي كانوا يعيشون فيه"، لافتين إلى أن والد اثنين منهم مرّ أكثر من مرة بجانب السيارة، دون أن يعلم أن الأطفال يختنقون داخلها. وأوضحوا أن الأطفال هم كل من نرجس أحمد جبار سلمان الزيرجاوي (مواليد 2019) وجود أحمد جبار سلمان الزيرجاوي (مواليد 2018)، وعلي حسين رعد أحمد اللامي (مواليد 2018).