احتجاجات غاضبة.. متقاعدو إيران يتهمون الحكومة بالكذب

تتواصل الاحتجاجات ضد الوضع المعيشي المتدهور في إيران، التي ينفذها عمال متقاعدون أمام مبنى الضمان الاجتماعي في عدد من المدن، على رأسها العاصمة طهران.ونفذ المتقاعدون اليوم الأحد، وقفات احتجاجية مرددين

احتجاجات غاضبة.. متقاعدو إيران يتهمون الحكومة بالكذب
تتواصل الاحتجاجات ضد الوضع المعيشي المتدهور في إيران، التي ينفذها عمال متقاعدون أمام مبنى الضمان الاجتماعي في عدد من المدن، على رأسها العاصمة طهران. ونفذ المتقاعدون اليوم الأحد، وقفات احتجاجية مرددين هتافات عبّرت عن غضبهم من الرواتب المتدنية التي يتلقونها، منتقدين "الوعود الكاذبة" التي تصدرها الحكومة بين فينة وأخرى، وفق فيديو نشره موقع "إيران انترناشونال" عبر صفحته في موقع تويتر. فيما تلخصت أهم مطالب هؤلاء المتقاعدين في زيادة المعاشات، وتنفيذ المرحلة الثانية من قانون معادلة الرواتب هذا العام، وتقديم خدمات طبية مجانية للمتقاعدين، وسداد ديون الحكومة لمؤسسة الضمان الاجتماعي. ارتفاع الكلف المعيشية يشار إلى أن تكلفة سلة معيشة العمال في كانون الثاني (يناير) الماضي، مقارنة بشهر شباط (فبراير) 2020، حوالي 4 ملايين تومان، في حين انخفضت تغطية الأجور للسلة المعيشية إلى 38.47%. ويعيش أكثر من 90% من العمال تحت خط الفقر، بينما بلغت نسبة أجورهم أقل من 50% على الأقل من مجمل التضخم، وفق ما أعلن ناشطون. كما أقر مرارا بعض المسؤولين الإيرانيين، بمن فيهم أعضاء في البرلمان، بالفرق الصارخ بين دخل العمال والمتقاعدين ونفقات المعيشة. يذكر أن العمال المتقاعدين تجمعوا، عدة مرات، في الأسابيع الأخيرة في مدن إيرانية مختلفة، للاحتجاج على ظروفهم المعيشية وسياسات الأجور الحكومية، حيث يعدون أكثر الفئات المهنية والاجتماعية التي تعاني من مشكلات معيشية.