أزمة الغاز تخنق تعز.. بحث في النفايات عن أخشاب للطهي

ما زالت محافظة تعز الخاضعة لحصار ميليشيا الحوثي، تعاني من أزمة خانقة تتعلق بعدم توفر مادة الغاز المنزلي، وذلك مع قرب حلول عيد الفطر وانتهاء شهر رمضان، ما فاقم من معاناة سكانها، وأجبرهم على البحث عن

أزمة الغاز تخنق تعز.. بحث في النفايات عن أخشاب للطهي
ما زالت محافظة تعز الخاضعة لحصار ميليشيا الحوثي، تعاني من أزمة خانقة تتعلق بعدم توفر مادة الغاز المنزلي، وذلك مع قرب حلول عيد الفطر وانتهاء شهر رمضان، ما فاقم من معاناة سكانها، وأجبرهم على البحث عن حلول بديلة، مثل استخدام الأخشاب والأوراق لسد احتياجاتهم اليومية. فقد عاد مجدداً الغاز المنزلي للاختفاء منذ بضعة أسابيع، مع ارتفاع أسعاره إن وجد أصلا، وفق ما قاله مواطنون لـ "العربية"، معبرين عن غضبهم الشديد، الأمر الذي اضطرهم إلى التجوال على مكبات النفايات لإيجاد بقايا الكرتون والأخشاب كمادة بديلة عن الغاز، واستخدامها في الطهي. شركة النفط عاجزة ومع مرور أسابيع على أزمة الغاز، تعجز شركة النفط اليمنية عن توفير احتياجات السوق في نقاط البيع التابعة لها، فيما يلجأ البعض إلى مساومة المواطنين على احتياجهم الضروري من الغاز، في ظل اتهامات باحتكار بعض التجار للمادة لبيعها بأسعار أعلى لاحقاً. الأسباب ويرجع سبب الأزمة إلى التوزيع غير العادل من قبل وكلاء الغاز، كون عملية التوزيع تحولت إلى وسيلة للتربح عبر إخفاء الكميات المتوفرة عن الأسر وتوزيعها على المطاعم، وفق ما ذكر مواطنون. يذكر أن أسعار اسطوانات الغاز المنزلي قفزت لأرقام قياسية، إذ أصبح سعر الاسطوانة الواحدة 7500 ريال بدلاً عن 5300 ريال سعر بيعها قبيل شهر رمضان.